أمير المؤمنين أيده الله يلقي الخطاب الرئيسيّ في حفل افتتتاح المسجد الجديد في فايبلنغن / المانيا

إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي الخطاب الرئيس في حفل استقبال عقد بمناسبة افتتاح مسجد الجماعة الجديد في فايبلنغن، ألمانيا.

 "لقد علَّم مؤسس كل دين أتباعه أن يحبوا بعضهم بعضًا، وعلينا تبني هذا التعليم" - حضرة ميرزا مسرور أحمد

في 05/09/2023، ألقى إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد الكلمة الرئيسة في حفل استقبال خاص أقيم بمناسبة افتتاح مسجد ناصر في فايبلنغن، ألمانيا.

قبل الحفل، افتتح حضرته المسجد رسميًا بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وإمامة الدعاء الصامت شكرًا لله عز وجل.

بعد ذلك، أدى صلاتي الظهر والعصر في المسجد وتفقد المبنى الجديد قبل زراعة شجرة خارج المسجد.

وفي وقت لاحق، حضر أكثر من 110 ضيوف، بما في ذلك  عدد من كبار الشخصيات والساسة وجيران المسجد المحليين، حفل استقبال خاص أقيم في قاعة مدينة فايبلينغن.

خلال كلمته الرئيسة، تحدث حضرة الخليفة عن الطريقة التي تخدم بها المساجد هدف خلق مجتمع سلمي ومتناغم.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"المسجد هو المكان الذي يجتمع فيه الرجال والنساء والأطفال للمشاركة في البرامج والفعاليات التي لا تفيدهم روحيًا وأخلاقيًا فحسب، بل تلفت انتباههم وتشجعهم على التفوق في التعليم الدنيوي. كما يتم التأكد من اتباعهم قوانين البلاد وأنهم مواطنون صالحون، ويتم إعلامهم بأهمية رعاية جيرانهم. فهذه إلى جانب عبادة الله، الصفات التي يتعلمها من يرتاد المسجد".

وتحدث حضرته أيضًا عن الطريقة التي يؤكد بها الإسلام على المساواة بين جميع الناس.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"إن حقيقة أن لدينا أناسًا من أعراق وأجناس مختلفة، فهذا من أجل الهوية الشخصية فقط. يذكر القرآن الكريم أن الأمم والشعوب من مختلف الأجناس موجودة لتتعرفوا على بعضكم بعضا. بخلاف ذلك، أنتم جميعًا واحد في الجوهر. لذا، كونكم جنسًا بشريًا واحدًا، فيجب أن تفهموا قيمتكم. وبمجرد أن تفهم هذه القيمة كإنسان، فإن العديد من مشاكل المجتمع سوف تختفي".

وفي إشارة إلى المشاكل التي يواجهها العالم في هذا العصر، ذكر حضرته أن الكثير من المعاناة ناجمة عن أفعال الناس.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"العديد من المشاكل التي نراها هي نتيجة لأفعالنا التي تسبب الفوضى في العالم. والسبب في ذلك هو نسيان خالقنا وابتعادنا عن الدين. إذا أدركنا ذلك واهتممنا بالتعاليم الحقيقية للدين فسوف ندرك أنه لا يوجد دين يعلم أتباعه خلق الفوضى واغتصاب حقوق الآخرين، سواء كان ذلك الإسلام أو المسيحية أو اليهودية أو الهندوسية أو أي دين آخر. لقد علَّم مؤسس كل دين أتباعه أن يحبوا بعضهم بعضًا، ولذا ينبغي لنا أن نتبنى هذا التعليم".

وتحدث حضرة الخليفة أيضًا عن الطريقة التي يؤكد بها الإسلام على قيمة التعليم في خلق مجتمع مسالم.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"لقد لفت نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) انتباهنا إلى طلب العلم لدرجة أنه قال "اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد". ينبغي أن تسعى إلى زيادة علمك، لأنه بحصولك على قدر أكبر من المعرفة فإنك توسع فهمك وتنير عقلك، مما يمكنك من تبني الأخلاق الأفضل، ونتيجة لذلك تولي اهتمامًا أكبر نحو خلق عالم ينعم بالسلام".

وأوضح حضرته الموقف الإسلامي من تعليم المرأة وأشار إلى قول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الذي قال فيه من كان له ثلاث بنات وأحسن تربيتهن وجبت له الجنة.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"هذه هي الأهمية الكبيرة التي يوليها الإسلام للمرأة وتعليمها. لقد لفت الإسلام اهتمامنا إلى التعليم بشكل عام وإلى تعليم المرأة بشكل خاص حتى يتم الحفاظ على الأجيال القادمة. فإذا تم تبني هذا فمن المؤكد أن الأم التي تربي أطفالها ستدخل الجنة، وكذلك الأطفال الذين تتم تربيتهم بالطريقة الصحيحة سيدخلون الجنة في الآخرة وسيكونون في مكان جيد في هذه الحياة الدنيا أيضًا".

وتحدث حضرة الخليفة أيضًا عن القيمة التي يوليها الإسلام لرعاية الجيران، والتي وفقًا لتعاليم الإسلام تمتد إلى أولئك الذين يعيشون في المنازل الأربعين المحيطة على أقل تقدير. في الواقع، قال حضرته إن تعريف "الجيران" واسع جدًا في الإسلام لدرجة أنه يشمل أيضًا زملاء العمل ورفاق السفر.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"إذا عاملتم كل هؤلاء الناس مثل جيرانكم، فإن ذلك سيخلق السلام والهدوء داخل المجتمع وسيؤدي إلى تقدم بلدانكم. ولا يعد هذا مفيدًا على المستوى الفردي فحسب، بل يساعد البلاد على مواصلة التطور أيضًا".

وقبل إلقاء الخطاب، قام أمير الجماعة الإسلامية الأحمدية في ألمانيا، عبد الله فاغيسهاوزر، بتقديم المسجد، وبعد ذلك أعرب كل من السيد لوريك، وزير الدولة في وزارة بادن فورتمبيرغ، والسيدة هافنر، عضوة المجلس الإقليمي، والسيد زار، ضابط المنطقة الأولى، والسيد باولويتش، عمدة مدينة كيرنين، عن تقديرهم للمسجد ولجهود الجماعة الإسلامية الأحمدية في المجتمع المحلي.

 

  

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ 10-12-2021

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ  10-12-2021

مشاهدة الخطبة

الأخبار
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يحذر من أن الحرب العالمية تلوح في الأفق
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يدعو إلى وقف التصعيد في الحرب الفلسطينية الإسرائيلية
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي الخطاب الختامي في الاجتماع الوطني لمجلس أنصار الله في المملكة المتحدة
الشباب المسلمون الأحمديون يأخذون تعهدًا تاريخيًا بخدمة الإسلام مع اختتام الاجتماع الوطني لمجلس خدام الأحمدية بخطاب ملهم للإيمان.
بيان الجماعة الإسلامية الأحمدية حول التصعيد الأخير في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني
خطاب الاختتامي لحضرة أمير المؤمنين أيده الله في اجتماع لجنة إماء الله في المملكة المتحدة
اختتام الجلسة السنوية لعام 2023 في ألمانيا بخطاب أمير المؤمنين أيده الله
أمير المؤمنين أيده الله يلقي الخطاب الرئيسيّ في حفل افتتتاح المسجد الجديد في فايبلنغن / المانيا
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يوضح المبادئ الإسلامية للسلام ويحث على احترام جميع الأديان
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.