إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي خطبة العيد من إسلام أباد

ألقى إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد، خطبة عيد الأضحى يوم 31/07/2020 من المسجد المبارك في إسلام أباد في تيلفورد.

وقد حظي عدد قليل فقط من المسلمين الأحمديين بأداء صلاة العيد في المسجد المبارك وذلك بسبب قوانين التباعد الاجتماعي، ولكن الملايين من المسلمين الأحمديين في جميع أنحاء العالم قد تمكنوا من الاستماع مباشرة إلى خطبة العيد التي ألقاها خليفتهم وانضموا إليه في الدعاء الصامت الذي أمه حضرته وذلك عبر قناة إم تي إيه الدولية.
وخلال الخطبة ذكر حضرته التضحية الكبيرة التي قدمها النبي إبراهيم وابنه إسماعيل (عليهما السلام)، حيث استعد سيدنا إبراهيم للتضحية بابنه إسماعيل في سبيل الله تعالى، وقد وافق سيدنا إسماعيل (عليه السلام) على تقديم هذه التضحية بكل طيبة خاطر.
وقال حضرته إن هذه الحادثة مسجلة في القرآن الكريم وستظل محفوظة إلى الأبد كمثال أبدي على أعلى مستوى من التضحية.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:
"لا شك أن هناك عددًا كبيرًا من الناس يتذكرون هذا العيد وينتظرونه ويحتفلون به باعتباره مناسبة سارة فحسب، ويقدمون قرابين الأنعام رياءً وتعبيًرا عن فرحتهم فقط، لكن المؤمن يتذكر ذلك القربان وأهميته وروحه كما ينبغي وكما هو حقه"

وقال حضرته أيضًا:
"لا شك أن قلوبنا تفيض بالمشاعر والعواطف، وأن عيون معظمنا تغرورق بالدموع عند سماع هذه الواقعات وقراءتها، ولكن هذا لا يكفي، بل علينا أن نعاهد أن نظل مستعدين لكل تضحية في سبيل الله تعالى".

ثم قال حضرة الخليفة إن الله تعالى قد أوقف سيدنا إبراهيم (عليه السلام) في نهاية المطاف عن التضحية بابنه، وبدلاً من ذلك أعطاه البشارة الواردة في القرآن الكريم في الآية 106 من سورة الصافات:
"قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ"
ثم قال حضرة الخليفة إن تضحية آل إبراهيم (عليه السلام) لم تنته عند هذا الحد، بل بشرت ببزوغ فجر حقبة جديدة من الإيمان والتضحية الحقيقية التي أظهرت فيها والدة سيدنا إسماعيل (عليه السلام) السيدة هاجر الإيمان والثقة المطلقة بالله تعالى.
وذكر حضرته أن سيدنا إبراهيم عليه السلام قد ترك إذعانًا لأمر الله تعالى زوجته وابنه في برية مكة مع بعض التمور والماء فقط.

وعندما واجهت هذه المحنة، استفسرت السيدة هاجر عما إذا كان زوجها يتركهما بأمر الله تعالى؟ فأجاب سيدنا إبراهيم عليه السلام بالإيجاب.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد ذاكرًا رد السيدة هاجر المفعم بالتقوى:
"قالت السيدة هاجر بكامل التوكل: "إذن لن يضيّعنا، فاذهب إلى حيث تشاء."

وفي حديثه عن نعم الله التي حباهم بها مقابل تضحياتهم، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"ويتضح من الأحداث اللاحقة أن الله قد قام بالمأمول منه، فلم يعصمهما تعالى من الضياع فحسب بل أنشأ بواسطتهما قومًا بعث فيهم نبيًّا عظيم المرتبة هو خاتم الأنبياء محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي بعث للعالم كله، والذي هو الملك الروحاني للعالم كله، والذي لا يمكن الوصول إلى الله تعالى الآن إلا بوسيلته."

وقال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد في معرض ذكره للتضحيات الكثيرة التي قدمها سيدنا إبراهيم عليه السلام وعائلته:
"عندما يسعى كل رجل للتأسي بأسوة إبراهيم عليه السلام ويسعى بذلك لرفع معيار وفائه، وعندما تستعد كل سيدة للتأسي بأسوة السيدة هاجر، ويستعد كلُّ شاب لاتخاذ فعل سيدنا إسماعيل أسوة له، فسوف ينزل عليكم غيث أفضال الله وتحرزون إدراك القربان الحقيقي وتتمتعون بقربه تعالى أيضا".

واختتم حضرته خطبة العيد بتوجيه المسلمين الأحمديين للدعاء من أجل جميع من يواجهون المصاعب والمشاق، وبالدعاء أيضًا للذين يتعرضون للاضطهاد الديني في أجزاء من إفريقيا وفي باكستان وأماكن أخرى.
وذكر حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد كيف يسعى المتطرفون في باكستان إلى حرمان المسلمين الأحمديين هناك من التضحية وتقديم القرابين في العيد حيث قال:
"وفي هذا العيد هناك ضجيج في باكستان –يكون هذا الضجيج كل سنة ولكن في هذه السنة اشتد كثيرا- أن الأحمديين إذا ضحّوا وقدموا القرابين في مناسبة العيد فسوف تُرفع ضدهم قضايا وسيعاقَبون، ندعو الله تعالى أن يحمي كل أحمدي من مثل هؤلاء الأشرار".

واختتم حضرته الخطبة بالدعاء الصامت.
ومع حلول عيد الأضحى هذا العام في يوم الجمعة، ألقى حضرته لاحقًا خطبة الجمعة من المسجد المبارك وتحدث خلالها عن قانون جديد في باكستان يطلب من الناس كتابة "خاتم النبيين" بعد اسم الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم.
قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:
"يظنون بسن قانون يحتّم كتابة لفظ "خاتم النبيين" مع اسم النبي صلى الله عليه وسلم أنهم قد قاموا بإنجاز كبير، ووضعوا حائلا كبيرا في سبيل الأحمديين. إن هؤلاء العميان عقلا لا يعلمون أن الأحمدي هو أكثرُ الناس إدراكًا لمقام خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم، وهذا الإدارك قد آتاناه سيدنا المسيح الموعود عليه السلام".






خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 14/08/2020

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 14/08/2020

مشاهدة الخطبة

الأخبار
الهيئة الإدارية الوطنية للجماعة الإسلامية الأحمدية في بلجيكا تتشرف بلقاءٍ افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
مجلس خدام الأحمدية في أستراليا يلتقي افتراضيًا بإمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
أكثر من 125 عضوًا من أعضاء مجلس خدام الأحمدية في هولندا يعقدون اجتماعًا افتراضيًا مع حضرة ميرزا مسرور أحمد
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يدين بشدة حادثة حرق القرآن الكريم في مالمو
عضوات الهيئة الإدارية في لجنة إماء الله في كندا يحضرن أول اجتماع افتراضي لهيئة إدارية مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
حدثٌ تاريخي.. إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يعقد أول فعالية افتراضية أكثر من 220 عضوًا من أعضاء مجلس أطفال الأحمدية في كندا يحظون بفرصة لقاء إمامهم حضرة ميرزا مسرور أحمد
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يخطب في الجلسة السنوية الخاصة لعام 2020
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي خطبة العيد من إسلام أباد
أمير المؤمنين يوجه رسائل إلى قادة العالم في أعقاب تفشي فيروس كورونا
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.