إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يفتتح مسجدا جديدا في ساوث هول

 "خدمة الإنسانية هي السمة المميزة للجماعة الإسلامية الأحمدية" – حضرة ميرزا مسرور أحمد

يسر الجماعة الإسلامية الأحمدية أن تعلن أنه يوم 23/02/2020، قام إمامها، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد بافتتاح مسجد "دار السلام"، في ساوث هول في لندن.

لدى وصوله، قام حضرته بافتتاح المسجد رسميًا عن طريق إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية، ثم أمَّ صلاتي المغرب والعشاء في المسجد الجديد.
كما خطب حضرته في المسلمين الأحمديين المحليين وحثهم على تبني تعاليم الإسلام في جميع أقوالهم وأفعالهم.
ثم أقيم بمناسبة افتتاح المسجد حفل استقبالٍ خاص حضره 150 من كبار الشخصيات والضيوف وذلك في مدرسة فيليير الثانوية القريبة.


وكان أهم ما في الحدث الخطاب الرئيس الذي ألقاه حضرة ميرزا مسرور أحمد والذي أبرز خلاله الدور الذي تلعبه المساجد داخل الجماعة كمراكز للعبادة وخدمة الإنسانية. وأشاد حضرته بالمجتمع المحلي في ساوث هول كنموذج لمجتمع ناجح متعدد الثقافات.
في بداية كلمته، أعرب حضرة الخليفة عن امتنانه لله تعالى أن وفق الجماعة لبناء هذا المسجد الجديد، كما شكر المسؤولين والسكان المحليين على دعمهم.

وكمثالٍ بارز من تاريخ الإسلام، ذكر حضرته أن احترام الآخرين أمرٌ من صلب التعاليم الأساسية للإسلام، وقال إنه عند الهجرة إلى المدينة المنورة، أبرم رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم) ميثاق السلام المعروف باسم "ميثاق المدينة"، من أجل الحفاظ على حرية المعتقد وضمان استمرار السلام والازدهار لهذا المجتمع متعدد الثقافات.


قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"وبحسب شروط المعاهدة، تم تشكيل حكومة إدارية واختير نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم قائدًا للدولة. وفي موقعه هذا، لم يدخر جهدا، في ضمان حقوق جميع الناس والجماعات بغض النظر عما إذا كانوا يهودًا، أو مسيحيين أو من أبناء القبائل. وقد اتبعوا جميعهم عاداتهم الخاصة التي تم صونها وحمايتها".

وتابع حضرته قائلا:
"لقد التزم مؤسس الإسلام صلى الله عليه وسلم دائمًا بشروط المعاهدة وأمر المسلمين بذلك أيضًا، لم يقم يومًا بإساءة استخدام سلطته أو بنقض شروط الاتفاق بأي طريقة، كما لم يظهر أبدًا أي شكل من أشكال الظلم أو التمييز ولم يبد أي نوع من التحيز أو المحاباة تجاه المسلمين. لقد واسى غير المسلمين وراعى احتياجاتهم وعاداتهم."

كما أوضح حضرته أن عبادة الله الحقيقية تتطلب التخلق بأخلاق الله سبحانه وتعالى "الرحمن" و"الرحيم" و"الغفور".
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"إذا أدى المسلمون حقوق الآخرين، وكانوا رحماء ومحسنين وكرماء ومسامحين، عندها فقط يمكنهم أن يؤدوا حقوق عبادة الله تعالى".

وتابع حضرته قائلا:
"في الواقع لقد أعلن القرآن الكريم أن صلوات الذين لا يؤدون حقوق الناس لن تقبل أبدًا عند الله تعالى بل على العكس ستكون وسيلة لهلاكهم. على سبيل المثال فإن المسلمين الذين لا يظهرون المحبة والمواساة للأيتام أو المستضعفين الآخرين، أو يهددون السلم في مجتمعاتهم سيجدون أن صلواتهم وأدعيتهم ستفضي بهم إلى الخزي والعار بدلا من النجاح والفلاح... لذا فليكن واضحا أن الواجب الديني لكل مسلم هو أن يقضي حوائج الناس وأن يعامل الجميع بغض النظر عن أصلهم أو دينهم أو لونهم بالرفق والمحبة والمواساة. ".
وذكر حضرة ميرزا مسرور أحمد أن الجماعة الإسلامية الأحمدية تسعى جاهدة إلى غرس هذه القيم في أبنائها وأن "خدمة الإنسانية هي السمة المميزة للجماعة الإسلامية الأحمدية " وقال أيضا:
"بلا شك فإن إغاثة الآخرين وتخفيف معاناة الناس المادية والمعنوية جزء لا يتجزأ من ديننا.
لقد أمرنا الله تعالى أن نطهر قلوبنا من كافة أشكال السلبية وسوء الظن تجاه الآخرين وأن نكون مستعدين دوما لخدمة الإنسانية وأن نقضي حوائج المحرومين والمحتاجين".

ولفت حضرته انتباه الحاضرين إلى مختلف المشاريع الإنسانية التي تقوم بها الجماعة الإسلامية الأحمدية، كبناء المدارس والمستشفيات في جميع أنحاء أفريقيا وغيرها من المناطق الفقيرة في العالم.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"إن خدمة الإنسانية والسعي لتخفيف آلام الآخرين يسيران معًا بجانب واجباتنا في عبادة الله تعالى"

ومتحدثًا عن دور المساجد الحقيقية، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"يجب على المسلمين استخدام مساجدهم في تعزيز السلام وتنمية روح المحبة والمواساة داخل المجتمع ولهذا تقوم الجماعة الإسلامية الأحمدية في أرجاء العالم برفع شعار الحب للجميع ولا كراهية لأحد، إن هذه ليست مجرد كلمات فارغة أو بيانات صممت لاستقطاب إعجاب غير المسلمين وإنما هي تجلٍّ لتعاليم الإسلام وانعكاس حقيقي لشخص رسول الله صلى الله عليه وسلم الكريم والمبارك".
وفي ختام خطابه، دعا حضرة ميرزا مسرور أحمد للمجتمع المحلي قائلا:
"آمل وأدعو أن يركز أبناء هذا المجتمع دوما على التمسك بتلك القيم الإنسانية المشتركة التي توحدنا جميعا. أدعو الله أن تكون ساوث هول دوما رمزا للسلام والوئام ومثالا لمجتمع متنوع يعيش فيه الناس معا في احترام متبادل مراعين مشاعر بعضهم بعضا. أدعو الله تعالى أن يوفق هذه المنطقة لتبقى دوما مكانا يتمتع فيه الجميع بحرية ممارسة معتقده أو دينه وحيث يسعى كل فرد من أفراد المجتمع لأداء حقوق مواطنيه ويعمل من أجل سلام وازدهار المجتمع."

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلا:
"أدعو الله من كل قلبي أن يبرهن هذا المسجد على كونه منارة للنور للمجتمع بكامله، وأن يصبح رمزًا للوحدة، والتآزر والسلام آمين".
هذا وقبل الخطاب الرئيس، اعتلى الرئيس الإقليمي للجماعة الإسلامية الأحمدية واثنين من الضيوف المنصة لتهنئة الجماعة الإسلامية الأحمدية بافتتاح المسجد الجديد.

قالت سيما مالهورتا عضوة البرلمان عن فلتام وهيستون:
"يشرفني جدا أن أكونا هنا اليوم في حفل افتتاح مسجد دار السلام في ساوث هول، وأعلم أنه من خلال المحبة الناجمة عن كل ما تنجزه الجماعة الإسلامية الأحمدية سوف يزدهر هذا المسجد في مساهماته وخدماته للمنطقة المحلية.".
وقال فيريندرا شارما عضو البرلمان عن إيلينغ ساوث هول:
"سوف يجلب هذا المسجد رسالة الوحدة وتماسك المجتمع، وسيكون رمزا للسلام في منطقة غرب لندن. أشعر بالفخر لأنني اشتركت في هذا لسنوات عديدة... حضرة الخليفة، إن رسالتكم وأفضالكم على المجتمع ككل، ستجلب مزيدا من الوحدة، ومزيدا من رسائل الازدهار وكيفيه العيش في مجتمع عادل على أسس متساوية بين الجميع."
وانتهى الحدث بالدعاء الجماعي الصامت الذي أمّه حضرته.

يضم المسجد المؤلف من ثلاثة طوابق قاعتين للصلاة للرجال والنساء وقاعة متعددة الأغراض ومكاتب وأماكن إقامة. ويمكن للمسجد استيعاب أكثر من 650 مصلّ.


 



 



 



 



 



 



 



 



 



 



 


خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 06/11/2020

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 06/11/2020

مشاهدة الخطبة

الأخبار
الإرهاب في فرنسا وكيف يجب على المسلمين الرد؟
بيان إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية حول التطورات الأخيرة في فرنسا
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يدين بشدة حادثة حرق القرآن الكريم في مالمو
الهيئة الإدارية الوطنية والهيئات الفرعية المساعدة في الجماعة الإسلامية الأحمدية في موريشوس تتشرَّف بلقاءٍ افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
أكثر من 60 طفل من مجلس أطفال الأحمدية في أستراليا يلتقون حضرة ميرزا مسرور أحمد
الهيئة الإدارية الوطنية للجماعة الإسلامية الأحمدية في كندا تتشرف بلقاءٍ افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
الهيئة الإدارية الوطنية للجماعة الإسلامية الأحمدية في بلجيكا تتشرف بلقاءٍ افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
مجلس خدام الأحمدية في أستراليا يلتقي افتراضيًا بإمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
أكثر من 125 عضوًا من أعضاء مجلس خدام الأحمدية في هولندا يعقدون اجتماعًا افتراضيًا مع حضرة ميرزا مسرور أحمد
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.