إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يختتم اجتماع لجنة إماء الله في المملكة المتحدة بخطابٍ ملهم

"كنّ من ضمن أولئك السيدات والفتيات اللواتي ينرن العالم بإخلاصهن وأخلاقهن" – حضرة ميرزا مسرور أحمد

في 30/09/2018، ألقى إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد خطابًا مؤثرًا وملهِمًا في اختتام الاجتماع السنوي الأربعين للجنة إماء الله بالمملكة المتحدة وهي منظمة السيدات المساعدة في الجماعة الإسلامية الأحمدية.
أقيم هذا الحدث الذي استمر يومين في السوق الريفي في كينغسلي في هامبشاير، لتعزيز اتحاد نساء الجماعة كنساء مسلمات يعشن في المملكة المتحدة ولينضممن معًا في برامج مختلفة تهدف إلى تعزيز التدريب الروحي والأخلاقي والتربوي لهن.
في خطابه، ذكَّر حضرته سيدات لجنة إماء الله بالقيمة الكبيرة لتمسكهن بإيمانهن واستعدادهن لتقديم أي تضحية من أجل دينهن ومعتقداتهن.

في البداية قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"كنّ من بين النساء والفتيات اللواتي ينرن العالم بإخلاصهن وأخلاقهن ومن خلال استعدادهن للتخلي عن كل شيء من أجل دينهن وأمتهن".
وقد حث حضرته المسلمات الأحمديات على العيش بموجب تعاليم الإسلام وغرس روح التضحية من أجل دينهن ومعتقداتهن.
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"لن تتطور روح التضحية بداخلكن إلا عندما تحققن الروحانية من خلال العلاقة الشخصية بالله عز وجل، ولهذا، يجب أن تنحنين بجدٍ أمامه تعالى وبخضوعٍ مطلق. إن الرغبة في تقديم التضحيات من أجل إيمانكن ممكنة فقط إذا كنتن تحاولن باستمرار أن تتحسنّ أخلاقيًا وتزددن تقوى. "
وشرع حضرته في تقديم أمثلة عملية وواقعية للنساء المسلمات الأحمديات اللواتي قدمن تضحيات هائلة من أجل إيمانهن وظللن ثابتاتٍ على معتقداتهن.
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"لقد اضطرت العديد من النساء المسلمات الأحمديات إلى تحمل القسوة والمآسي المروّعة، بل إن بعضهن ضحّين بحياتهن من أجل إيمانهن. بفضل الله، فإن هؤلاء السيدات الكريمات لا يتهربن من التحديات التي يواجهنها. بل إن ردهنّ على مثل هذه الكراهية والظلم هو زيادة إخلاصهن للأحمدية وأن يكن أكثر تصميمًا على عيش حياتهن كخادمات حقيقيات للإسلام ".
وروى حضرته حادثة عن امرأة في كندا ألقى زوجها بها وبأطفالها الثلاثة بالقوة خارج منزلهم لقبولهم الأحمدية. وعلى الرغم من أنها كانت تعيش سابقا في غنى نسبي، إلا أنها بعد إبعادها عن منزل العائلة، اضطرت للعمل كخادمة منزلية لتغطية نفقاتها، لكنها لم تتعثر أبداً في عزمها أو إيمانها.
كما بين حضرة ميرزا مسرور أحمد كيف أن النساء المسلمات الأحمديات يضحين بحياتهن من أجل إيمانهن ويستشهدن، فقد ذكر قصة أمٍ لثلاثة أبناء كانت تعيش في باكستان، وقد قُتلت عام 2011 في منزلها على يد معارضي الجماعة لسبب وحيد هو أنها مسلمة أحمدية.

ومشيدا بالتضحيات التي قدمتها هذه المرأة الشجاعة، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"طالما بقيت روح التضحية المذهلة هذه في جماعتنا، تأكدن أنه لا يمكن لأحد أن يضعف أو يؤذي الجماعة الإسلامية الأحمدية ... سيواصل معارضو الأحمدية توجيه التهديدات لنا، لكن محاولاتهم لن تجني ثمارًا أبداً لأن إيمان الرجال والنساء والأطفال المسلمين الأحمديين هو أن جماعة المسيح الموعود (عليه السلام) ستواصل ازدهارها وتقدمها مهما حصل".
كما نبه حضرته المسلمات الأحمديات أن عليهن التأكد من عدم تراجع معاييرهن الدينية وأن لا يتكاسلن في أداء فرائضهن الدينية.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"اسعين دومًا إلى زيادة إيمانكن ولأن تسلكن تلك المسارات المباركة التي أمرنا الله عز وجل أن نسير عليها. اسعين دائما لتحقيق الأهداف التي بُعث المسيح الموعود (عليه السلام) من أجلها. واتخذن تلك الممرات الذهبية التي تفضي مباشرة إليه تعالى. انتبهن إلى كلمات وتعليمات المسيح الموعود (عليه السلام)، الذي علمنا كيف نحقق حب خالقنا لنا".

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"ادعين دائمًا لكي تبقين ثابتات في إيمانكن. واطمأنن أنه إذا بقيتن مرتبطات بقوة بالأحمدية، فإن الله عز وجل لن يتخلى عنكن أبدا. بل سيمنحكن مكانة المؤمن الحقيقي ويحسبكن من الصادقات"
ثم نصح حضرته المسلمات الأحمديات أن يغرسن القيم الحقيقية والسلمية للإسلام في أبنائهن حتى يصبحوا "مواطنين نموذجيين" مستعدين دائما لتقديم أي تضحية مطلوبة من أجل إيمانهم وأمتهم.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"ما دام الله عز وجل يواصل مباركة الجماعة الإسلامية الأحمدية بالسيدات الفاضلات والأمهات المخلصات اللواتي يفين بالعهد الخاص بهن ويربين أطفالهن ليكونوا سفراء أتقياء وخدام للأحمدية، فإن أي محاولة لإلحاق الضرر بجماعتنا أو تدميرها سيكون مصيرها الفشل ".
وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد كذلك:
"بالتأكيد، جميع المسلمين الأحمديين الحازمين في إيمانهم سيكونون جزءًا من تحقيق الوعد الكبير لله تعالى، في حين أن غير الصادقين سوف ينفصلون عن جماعة الله التقية، كما تنبأ المسيح الموعود (عليه الصلاة والسلام). من كل قلبي، أدعو الله عز وجل أن يُمكِّن كل شخص قبِل الأحمدية من أن يظل عضوًا مخلصًا في الجماعة وأن يبقى من بين من يعدّون من المؤمنين الصادقين".
واختتم حضرته الاجتماع بالدعاء الجماعي الصامت.

كما زار معرضًا تثقيفيًا أقامته في الاجتماع سيدات الجمعية الإسلامية الأحمدية للأبحاث والذي كان أساسه "العلم في القرآن الكريم".
كما زار حضرته المنطقة الطبيعية، حيث قام بزراعة بذور الكوسة، وشاهد عرضًا لتحضير "الكوكتيل" عن طريق ركوب الدراجة. كما شاهد أيضًا نظام تنقية المياه الذي كان جزءًا من المعرض.

 

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 05/10/2018

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 05/10/2018

مشاهدة الخطبة

الأخبار
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يفتتح أول مسجد في فيلادلفيا
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يصل فيلادلفيا
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يصل الولايات المتحدة الأمريكية
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يختتم اجتماع مجلس خدام الأحمدية في المملكة المتحدة بخطابٍ ملهمٍ للإيمان
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يختتم اجتماع لجنة إماء الله في المملكة المتحدة بخطابٍ ملهم
اختتام اجتماع مجلس أنصار الله الـ36 في المملكة المتحدة بخطابٍ لإمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
الخطاب الذي ألقاه إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية أمام الضيوف غير المسلمين في الجلسة السنوية للجماعة الإسلامية الأحمدية في ألمانيا 2018
اختتام الجلسة السنوية الخامسة والعشرين للجماعة الإسلامية الأحمدية في بلجيكا بخطابٍ ملهم لإمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
في أول أيام الجلسة السنوية في بلجيكا - إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يبين الأهداف الحقيقية للجلسة
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.