رسالة أمير المؤمنين أيده الله بنصره العزيز لفخامة رئيس جمهورية إيران الإسلامية

وجه حضرة أمير المؤمنين نصره الله مجموعة من الرسائل لرؤساء العالم من أصحاب القرار لحثهم على دفع عجلة السلام ولدرء خطر حرب عالمية مدمرة لا تبقي ولا تذر.
وفيما يلي نص الرسالة الموجهة لفخامة رئيس جمهورية إيران الإسلامية:

بسم الله الرحمن الرحيم
نحمده ونصلى على رسوله الكريم
وعلى عبده المسيح الموعود
بفضل الله ورحمته هو الناصر


فخامة رئيس جمهورية إيران الإسلامية
محمود أحمدي نجاد 7/3/2012

عزيزي السيد الرئيس،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في ضوء الوضع الخطير الذي تشهده الساحة العالمية، أرى من الضروري أن أكتب إليكم بصفتكم رئيسا لجمهورية إيران الإسلامية، وبيدكم زمام اتخاذ القرارات التي يمكن أن تؤثر سلبا على بلدكم بصفة خاصة والعالم بأسره بصفة عامة. يشهد العالم حاليا موجة من الاضطراب وعدم الاستقرار، وقد اندلعت حروب على مستوى صغير في بعض الأماكن، وفي أماكن أخرى نرى القوى العظمى قد تدخلت وتتظاهر بأنها تعمل على إحلال السلام. وقد تورطت كثير من الدول في هذه المأساة إما معارِضةً أو مساندة لدول أخرى، وفي هذا الخضم لم تُراعَ متطلبات العدل المطلقة، وبالتالي وبكل أسف نرى أن فتيل حرب عالمية ثالثة قد أُشعِل، خصوصا أن الدول الصغيرة والعظمى لديها قدرات نووية فتاكة. وفي ظل اشتعال الأحقاد والضغائن فيما بينها نرى أن هذه الحرب حتمية وتبدو شاخصة أمام أعيننا.
وكما تعلمون فإن توفر هذه الأسلحة يعني أن الحرب العالمية الثالثة سوف تكون حربا نووية فتاكة لا يحمد عقباها وستؤدي إلى كارثة ذات عواقب طويلة المدى ستسبب في ولادة أجيال ذات عاهات وإعاقات.
إن إيماني الراسخ واتباعي الكامل للنبي الكريم الذي أرسله الله عز وجل رحمة للعالمين لإحلال السلام في العالم، يفرض عليَّ أن أتصدى لهذا المصير الفتاك. وحيث إن إيران لديها قوة لا يُستهان بها عالميا، فلقد أصبح لزاما عليها أن تلعب دورها لمنع وقوع الحرب العالمية الثالثة. إنه وبدون أدنى شك أن القوى العظمى تتصرف بمعايير مزدوجة. ولقد تسببت مظالمهم في انتشار الاضطراب وعدم الاستقرار في جميع أنحاء المعمورة. ومع ذلك لا يمكننا أن نتجاهل حقيقة أن بعض الجماعات الإسلامية تتصرف بشكل غير لائق يتعارض مع تعاليم الإسلام. وقد استغلت القوى العظمى هذا التصرف واستعملته ذريعةً لتحقيق مآربها ومصالحها مستغلة الدول الإسلامية الفقيرة. وبالتالي، فإنني أطلب منكم مرة أخرى، أن تركزوا كل جهودكم وطاقتكم في سبيل إنقاذ العالم من الحرب العالمية الثالثة.
لقد علمنا الله عز وجل في القرآن الكريم أنه إذا كان للمسلمين أي عداوة مع بلد آخر فيجب علينا أن نتصرف وفق العدل المطلق، حيث يعلمنا عز وجل في سورة المائدة:
وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا الله إِنَّ الله شَدِيدُ الْعِقَابِ (الآية: 5)
وفي نفس السورة نجد التعليم التالي للمسلمين:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا الله إِنَّ الله خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (الآية: 9)
وبالتالي يجب علينا أن لا نعادي دولة أخرى بناء على عداوات قديمة وبغضاء وكراهية. أنا أعرف أن إسرائيل تجاوزت كل الحدود ووجهت كل أنظارها تجاه إيران. فمن حقكم أنه إذا هاجمتكم أي دولة أن تدافعوا عن أنفسكم. ومع ذلك يجب أن تُحل الخلافات قدر المستطاع من خلال المفاوضات والوسائل الدبلوماسية.
بكل تواضع أقدم لكم طلبي هذا راجيا أن تلجؤوا للحوار لحل النزاعات بدلا من استخدام القوة. إن السبب الذي فرض عليَّ تقديم هذا الرجاء هو أنني من أتباع ذلك الشخص المختار من الله عز وجل الذي بُعث في هذا العصر خادما صادقا للنبي محمد والذي أعلن أنه المسيح الموعود والإمام المهدي. ومن أهم مهامه جلب الناس إلى خالقهم وتقريبهم منه عز وجل وإقامة حقوق الناس بالطريقة التي علمنا إياها سيدنا محمد المصطفى الذي أرسله الله رحمة للعالمين.
ندعوه عز وجل أن يُوفق الأمة لفهم فحوى هذه التعاليم الجميلة.

والسلام
المخلص
مرزا مسرور أحمد
الخليفة الخامس للمسيح الموعود والإمام المهدي
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 1/11/2019

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 1/11/2019

مشاهدة الخطبة

الأخبار
وزير الخارجية البريطاني الأسبق يزور إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
الجماعة الإسلامية الأحمدية في ألمانيا تعقد حفل استقبال بمناسبة افتتاح مسجدها الجديد في ناه
افتتاح مسجد جديد للجماعة الإسلامية الأحمدية في ناه في ألمانيا
الحديث عن "صدام الحضارات" بين الإسلام والغرب أمرٌ غير مسؤول وفي غاية الخطورة
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يفتتح مسجدًا جديدًا في مدينة فولدا الألمانية
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي خطبة الجمعة من مدينة غيسن في ألمانيا
افتتاح مسجد جديد في فيسبادن من قبل إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يلقي خطابًا تاريخيًا في مقر الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (اليونسكو)
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي الخطاب الرئيس في حفل افتتاح مسجد جديد للجماعة في ستراسبورغ
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.