الطالبات في لجنة إماء الله من الهند يتشرفن بلقاء أمير المؤمنين أيده الله

 

الطالبات في لجنة إماء الله من الهند يتشرفن بلقاء افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية

في 08/01/2023، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد لقاءً افتراضيًا مع الطالبات من لجنة إماء الله من الهند.

ترأس حضرته اللقاء من استوديوهات إم تي إيه في إسلام أباد، تيلفورد، بينما انضمت الطالبات إلى الاجتماع افتراضيًا من قاديان.

بعد جلسة رسمية بدأت بتلاوة من القرآن الكريم، أتيحت الفرصة لعضوات لجنة إماء الله لطرح مجموعة من الأسئلة على الخليفة تتعلق بدينهن وقضاياهن المعاصرة.

سألت إحدى الفتيات الحاضرات حضرة الخليفة عما يجب عليهن فعله إذا سعت بعض القوانين أو المؤسسات الحكومية الهندية إلى منعهن من ارتداء الحجاب الإسلامي أثناء دراستهن؟

فقال حضرته إنه لا ينبغي منعهن من ارتداء الحجاب، ولكن إذا كان الأمر كذلك، فيجب على النساء والفتيات المسلمات الأحمديات اتخاذ الإجراءات القانونية لضمان حقوقهن في حرية الدين والتعليم.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"يجب أن ترفعن دعوى قانونية من أجل قضيتكم في ارتداء الحجاب. يجب أن تثرن مسألة أنهم يمارسون التمييز ضدكن ويسعون إلى سلب حقوقكن الدينية. إذا لم تقمن بالرد، فسوف يمنعون الأشخاص الآخرين من الديانات الأخرى أيضًا، بما في ذلك السيخ من ارتداء عمامتهم. يجب أن ترفعوا صوتكن ضد هذا الظلم. يجب على اتحاد الطلاب المسلمين الأحمديين أن يكتبوا مقالات في الصحف، وإذا كانت هناك حالات فردية من الظلم، فيجب على الأفراد أن يخوضوا معركة قانونية ضدها. وفيما يتعلق بالحجاب، يجب أن تقررن ما إذا كنتن ترغبن في إعطاء الأسبقية لدينكن على الأمور الدنيوية... يجب أن تقررن ما إذا كنتن تفضلن إظهار أنفسكن للعالم أو اتباع أمر النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) حيث قال إن "الحياء من الإيمان". هذا قرار عليكن اتخاذه بأنفسكن... يجب أن ترتدين الوشاح على الأقل، وإذا لم يسمحوا لكن بالقيام بذلك عند إجراء الاختبارات، فلا تتقدمن للامتحانات وخضن معركة قانونية من أجل حقوقكن".

وسألت إحدى الحاضرات حضرة الخليفة عن سبب وجود الكثير من المعاناة في العالم ولماذا لا يوقف الله هذه المعاناة؟

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"هناك قانون الطبيعة الذي خلقه الله تعالى في هذه الدنيا. لم يقل الله تعالى في أي مكان أنه لن يكون هناك أي رد فعل سلبي عندما يعمل الإنسان ضد قوانين الطبيعة. عندما تندلع الحروب وتنفجر القنابل، يموت الأطفال الأبرياء أيضًا نتيجة لذلك... إن أفعال البشر هي التي تسبب الحروب وموت الأبرياء".

وقال حضرته إنه حتى في الحروب التي خيضت ضد المسلمين والنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، قد عانى المسلمون الأبرياء رغم أن الله وعدهم بالنصر.

وفي توضيح الأمر، قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"بشكل عام، قانون الطبيعة هو أن هناك عواقب لجميع الأعمال. لا يمكن أن يكون الأمر أن يقوم الإنسان بأعمال (ضارة) ويأمل بأن يُنقَذ من عواقبها لأن الله تعالى قد أخبرنا أن قانون الطبيعة نافذ المفعول".

وفي معرض حديثه عن سبب ولادة بعض الأطفال بأمراض وإعاقات، قال حضرة الخليفة إن هذا يكون في بعض الأحيان نتيجة لأفعال معينة من قبل الوالدين تؤدي إلى ولادة الأطفال بمرضٍ ما، لذلك حتى هذا فهو نتيجة لقانون الطبيعة الذي يتحكم في العالم.

لكن حضرته قال إن إيماننا كمسلمين لا يقتصر على أحداث هذه الحياة، بل إن الذين يعانون في الدنيا سيعوضون في الآخرة، ونصح السائلة بقراءة كتابي الخليفة الثاني في الجماعة الإسلامية الأحمدية فيما يتعلق بهذا الموضوع مما يجعل الأمر أكثر وضوحًا وهما: "الأدلة العشرة على وجود الله" و"وجود الله تعالى".

 

وسألت إحدى عضوات لجنة إماء الله حضرة الخليفة عما يجب على المسلمة الأحمدية أن تفعل عندما تضطر إلى الاختيار بين اتباع دينها أو قوانين البلاد؟

فقال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

 

"يجب اتباع قوانين الدولة التي لا تتعارض مع الأوامر الواضحة للشريعة. ومع ذلك، إذا كانت قوانين بلد ما تمنعنا من اتباع وصايا الشريعة، كما هو الحال في باكستان، حيث يتم منع المسلمين الأحمديين من نطق الشهادة، ففي هذه الظروف نقول إننا سوف نلتزم بكل قوانين البلد باستثناء تلك التي تمنعنا مباشرة من التصرف بناءً على عقيدتنا. لذا، مهما كان نص القانون، لا يمكننا أبدًا أن نترك نطق الشهادة. وبالمثل، في باكستان، يمنعنا القانون من الصلوات اليومية الخمس ومن إلقاء التحية الإسلامية "السلام عليكم"، أو استخدام أي مصطلحات إسلامية. ومع ذلك، في هذه الحالة، نعتبر الأمر حقًا دينيًا لنا، وبالتالي فإننا نتصرف وفقًا لديننا. خلاف ذلك، فإننا نتبع جميع قوانين البلد الأخرى ونخلص للوطن، حتى أننا نضحي بأرواحنا من أجل الأمن والسلام في البلاد، وكمسلمين أحمديين نقوم بذلك في كل بلد نعيش فيه حيث أننا مواطنون مسالمون نطيع القانون". 

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ 10-12-2021

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ  10-12-2021

مشاهدة الخطبة

الأخبار
الجامعة الأحمدية في المملكة المتحدة وألمانيا وكندا تقيم حفل تخرج مشترك
"كنّ واثقات وفخورات بمن أنتن وما تمثلنه" –إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يخاطب الواقفات ناو في اجتماعهن في لندن
"هذا هو الوقت المناسب للوفاء بالعهد المقدس" – حضرة ميرزا مسرور أحمد يلقي الخطاب الختامي لاجتماع الواقفين ناو
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يلقي خطبة عيد الفطر من إسلام أباد
أمير المؤمنين أيده الله يُهيب بالأحمديين أن يدعوا للشعب الفلسطيني المظلوم وأسرى الجماعة في اليمن
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة وأوكرانيا، ويقول إن الدول ذات الامتيازات تستخدم حق النقض كـ"ورقة رابحة"
100 عام على وجود الجماعة الإسلامية الأحمدية في غانا:اختتام الجلسة السنوية التاريخية في غانا لعام 2024 بخطاب ملهم للإيمان
وفد من خدام الأحمدية من ولاية كونيتيكت في الولايات المتحدة الأمريكية يتشرف بلقاء إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
اختتام جلسة قاديان السنوية لعام 2023 بخطاب ملهم للإيمان
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.