أعضاء مجلس أنصار الله في سويسرا يتشرفون بلقاء افتراضي مع امير المؤمنين أيده الله

 

أعضاء مجلس أنصار الله في سويسرا يتشرفون بلقاء افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية

"لن تصبح الخلافة ملكية أبدًا" - حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد

في 13/11/ 2022، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد، لقاءً افتراضيًا عبر الإنترنت مع أعضاء مجلس أنصار الله من سويسرا.

ترأس حضرته الاجتماع من استوديوهات إم تي إيه الدولية في إسلام أباد في تيلفورد، بينما انضم أعضاء أنصار الله إلى الاجتماع افتراضيًا من مسجد نور في ويغولتينغن في سويسرا.

بعد جلسة رسمية بدأت بتلاوة من القرآن الكريم، أتيحت الفرصة لأعضاء مجلس أنصار الله لطرح مجموعة من الأسئلة على الخليفة، تتعلق بدينهم وقضاياهم المعاصرة.

ذكر أحد الحاضرين أن الجماعة الإسلامية الأحمدية تنتشر بسرعة، وسأل الخليفة عن الدولة الأولى التي ستدخل في الأحمدية وكيف ستُحكَم تلك البلاد؟

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"إنه فضل الله سبحانه وتعالى المحض أن الجماعة الإسلامية الأحمدية تنتشر في جميع أنحاء العالم. والله تعالى أعلم أي دولة ستكون الأولى في قبول المسيح الموعود (عليه السلام). وحتى لو كانت دولة صغيرة، فنحن بالتأكيد نتمنى أن ينضم غالبية سكان ذلك البلد إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية. وفق الله تعالى دعاتنا ومبلغينا لنقل رسالة الجماعة الإسلامية الأحمدية إلى شعوب العالم ونشر رسالتها السلمية وشرح قلوب الناس ليقبلوا صدق المسيح الموعود عليه الصلاة والسلام ويدخلوا الإسلام تحت راية الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم. أنا بالتأكيد لا أعرف أي بلد سيكون وماذا سيحدث. فالله وحده علام الغيوب".

وقال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد، ردًا على سؤال حول كيف ستحكم تلك البلاد:

"سيستمر نظام الحكم في العمل كما هو. لن تصبح الخلافة ملكية ولن تدير نظام حكم مشابه لنظام الخلافة الراشدة. ستبقى الخلافة منفصلة وستعمل الحكومة العلمانية بشكل مستقل. وهذا ما يشير إليه القرآن الكريم أيضًا. ففي سورة الحجرات في القرآن الكريم قال تعالى: "وإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ۖ فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ ۚ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا ۖ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ". مما يعني أنه سيكون هناك العديد من الحكومات الإسلامية وستتولى كل واحدة إدارة شؤونها الخاصة. وعندما يتعلق الأمر بالنظام الإسلامي وأينما وجدت أمور تتعلق بالأحكام الإسلامية وأمور طاعة [الخلافة] والشؤون الروحانية، فإن تلك الدول ستلجأ إلى خليفة الوقت للحصول على نصيحته".

وسأل آخر حضرته كيف يمكن أن تنتشر حرب روسيا وأوكرانيا إلى دول أخرى وكيف ستنتشر رسالة الجماعة الإسلامية الأحمدية بعد الحرب العالمية؟

فقال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"ما نراه حاليا هو بداية الحرب. إن الافتراض بأن روسيا قد أخلت مدينة فهُزمت بالتالي، غير صحيح. وحتى أوكرانيا قد حذرت من وضع مثل هذه الافتراضات وقالت إن هذا الأمر مؤقت فقط. وقد تكون هذه خطوة استراتيجية من روسيا. لذا ليس من الحكمة الظن بأن روسيا ستنسحب الآن من أماكن أخرى. هذه الحرب ستتسع وستتشكل الكتل - بل هي في طور التكوين الآن. فإيران وروسيا تعززان من تحالفهما، كما تعمل الصين وروسيا على تعزيز علاقتهما. لذا، فإن الكتل تتشكل. وهناك قضية كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية المشتعلة وكذلك التوتر في تايوان. فالطريقة التي تتطور بها الأوضاع حول العالم، أصبحت خطيرة بشكل متزايد. لذا، فالقول إن إحدى المدن قد أخليت وبالتالي الوضع يتحسن وقد تتوقف الحرب وقد يعود الناس إلى رشدهم، غير صحيح. تظهر الظروف الحالية أن هذه الحرب ستنتشر والله وحده يعلم عدد السنوات التي ستستغرقها".

وأضاف حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد قائلًا:

"عندما ننظر إلى أول حربين عالميتين نرى أن الحرب العالمية لم تبدأ منذ اليوم الأول من الصراع. في البداية تشكلت بعض الكتل ثم تغيرت مع استمرار الحرب. كانت ألمانيا وروسيا في موقف واحد ثم تغير ذلك لاحقًا في الحرب العالمية الثانية. لذلك يمكن أن يحدث موقف مماثل مرة أخرى. لقد حذرت مرارا أنهم إن لم ينيبوا لله ويثيبوا لرشدهم فإن الوضع سيزداد سوءًا. لقد ذكر الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم أن النبوات المتعلقة بالوعيد يمكن تفاديها إذا انتبه الناس لها. إذا أصلح الناس طرقهم ولجأوا إلى الله واستعملوا عقولهم بالطريقة الصحيحة لخدمة البشرية واتباع أوامر الله تعالى فإنهم سينقذون أنفسهم. سيكون لديهم بالتأكيد عندئذٍ إدراك أننا نجونا بسبب هذا الأمر. لقد نجا قوم النبي يونس عليه السلام لكونهم بكوا وتضرعوا إلى الله وأصلحوا طرقهم".

وتابع حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد قائلًا:

"لذلك ستكون مسؤولية الجماعة الإسلامية الأحمدية أن تضاعف جهودها في نشر الرسالة السلمية الحقيقية للإسلام. يجب أن نقول للناس إنهم نجوا من النكبة لأنهم طلبوا المغفرة وبهذا قد أوفوا جانبًا واحدًا من مسؤولياتهم وهو الاستغفار. ولكن إذا كانوا يرغبون حقًا في إنقاذ أنفسهم على المدى الطويل، فعليهم أن يلجأوا إلى إمام العصر ويقبلوا الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) ويقيموا علاقة حية مع الله تعالى، وهذا سيمنحهم الخلاص الحقيقي، وإلا فإنهم سيجدون أنفسهم مرارًا وتكرارًا في نفس الوضع وستستمر الفوضى والحروب في الاندلاع. لذا سيكون هذا هو الوقت المناسب لتبليغ رسالة الإسلام. وإلا فإن هذه الحرب الحالية ستنتشر، إن لم يصلحوا أحوالهم، في غضون عام أو بضع سنوات والله وحده أعلم".

وسأل أحد الحاضرين حضرة الخليفة عن كيفية جعل المسلمين الأحمديين يجتمعون مرة أخرى كما كانوا يفعلون قبل الوباء؟

فأكد الخليفة أن العديد من برامج الجماعة الإسلامية الأحمدية الكبرى قد عقدت الآن حيث اجتمع عدد كبير من الناس معًا، لذا يحتاج الناس إلى إدراك أن عليهم البدء في القدوم إلى المساجد مرة أخرى. وضرب حضرته مثالاً الجلسة السنوية بالمملكة المتحدة وجولة حضرته في أمريكا حيث اجتمع الناس بأعداد كبيرة مع مراعاة بروتوكولات كورونا المناسبة، وذكر أنها يجب أن تكون بمثابة أمثلة لفروع الجماعة الإسلامية الأحمدية المختلفة في جميع أنحاء العالم حتى يعقدوا برامجهم أيضًا.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"من مسؤولية مجلس أنصار الله إبلاغ عائلاتهم في المنزل بضرورة ارتياد المساجد. وهي أيضا مسؤولية مجلس خدام الأحمدية ولجنة إماء الله. فإذا أخبر أنصار الله، وهم الأكبر سنًا، عائلاتهم وذهبوا إلى المساجد بأنفسهم، فإن الوضع سيتحسن. وهذا يعتمد على الجهد الذي تبذلونه".

ثم ذكر أحد الحاضرين أن بعض الناس يظهرون اهتمامًا بالجماعة الإسلامية الأحمدية لكنهم لا ينضمون إليها، فكيف يقنعون المزيد من الناس بالانضمام إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية؟.

فقال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"لم يقل لنا الله تعالى في أي موضع أنه عندما تبلغون الناس سيقبلون رسالتكم بالتأكيد. لقد أمر الله تعالى الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أن "بلغ ما أنزل إليك من ربك" فأمرنا أن ننقل الرسالة. وقال الله تعالى أيضًا: "ليس عليك هداهم" بل قال "بلغ"، أما هداية الناس فهي بيد الله. لذا، يجب أن نبلغ التعاليم وندعو الله. فعليكم بنفس الشغف الذي تبلغون به الرسالة وتوزعون به أدبيات الجماعة وتتحدثون إلى الناس، أن تدعوا أيضًا من أجل الناس الذين تقومون بتبليغهم. إذا كنتم تدعون بنفس الشغف وتخرون أمام الله فإنه تعالى سيبارك في جهودكم".

واستفسر أحد أعضاء مجلس أنصار الله من حضرة الخليفة عما يمكنهم فعله لمساعدة البيئة وتقليل الاحتباس الحراري؟ فذكر حضرته أنه قد أوضح سابقًا للمنظمات الفرعية من الأطفال والسيدات في الجماعة الإسلامية الأحمدية أن عليهم زراعة المزيد من الأشجار وتجنب ركوب السيارة للرحلات القصيرة، وأن عليهم اعتياد المشي وركوب الدراجات أكثر.

وفي حديثه عن الدور الذي يمكن أن تلعبه الحكومات، قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"إن مهمة الحكومات أن تنظم زراعة الأشجار وأن تدير صناعاتها بطريقة تقلل من انبعاثات الكربون. تقول الصين الآن أن أوروبا وأمريكا استفادت اقتصاديًا في الخمسين أو الستين عامًا الماضية من استخدام الوقود الأحفوري، وبالتالي، فإن الصين ستلحق بالركب ثم تتخذ إجراءات بشأن انبعاثات الكربون. وبالتالي يسعى الجميع نحو مصالحهم الخاصة".

وقال حضرته إن قضية تغير المناخ قد تم تسييسها، وأعطى مثالًا على كيفية تحميل باكستان الغرب وأوروبا مسؤولية التسبب في تغير المناخ الذي تسبب في فيضانات غزيرة في البلاد، ولكن باكستان قد قطعت غاباتها ولذلك عليها أيضًا تحمل المسؤولية.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"لقد ترسخت الأنانية. أينما تحدث التنمية الصناعية، على سبيل المثال في الهند، فإن الهند تقول لماذا علينا تقليل انبعاثات الكربون؟ وكذلك الصين والبلدان النامية الأخرى. نظرًا لأن الغرب قد تطور ووصل إلى مكان أفضل، فإنهم يخبرون الآخرين بالحد من انبعاثات الكربون الخاصة بهم بينما يرفضون أيضًا مواجهة أي جوانب سلبية لتقليل انبعاثات الكربون. إنهم يرغبون في البقاء متقدمين كما هم... لذلك، قد سُيّس كل ذلك إلى حد كبير".

كما أكد حضرته على أن للحروب تأثيرا سلبيا على البيئة وتساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري.

 

  

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ 10-12-2021

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ  10-12-2021

مشاهدة الخطبة

الأخبار
ناصرات الأحمدية من ألمانيا يتشرفن بلقاء افتراضي مع أمير المؤمنين أيده الله
الواقفات ناو من لجنة إماء الله وناصرات الأحمدية في إندونيسيا يتشرفن بلقاء أمير المؤمنين أيده الله
الطالبات في لجنة إماء الله من الهند يتشرفن بلقاء أمير المؤمنين أيده الله
استشهاد تسعة مسلمين أحمديين في هجوم إرهابي وحشي على مسجد في بوركينا فاسو
إرهابيون يهاجمون مسجدًا للجماعة الإسلامية الأحمدية ويقتلون تسعة مسلمين أحمديين في بوركينا فاسو
أعضاء الهيئة الإدارية الوطنية للجماعة الإسلامية الأحمدية في المغرب يتشرفون بلقاء أمير المؤمنين أيده الله
عضوات من ناصرات الأحمدية ولجنة إماء الله من إيطاليا يتشرفن بلقاء أمير المؤمنين أيده الله
اختتام جلسة قاديان السنوية لعام 2022 بخطاب ملهم للإيمان
ناصرات الأحمدية وعضوات لجنة إماء الله من بلجيكا يلتقين أمير المؤمنين أيده الله
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.