الطلاب المسلمون الأحمديون من كندا يلتقون أمير المؤمنين أيده الله

الطلاب المسلمون الأحمديون من كندا يحظون بشرف لقاء إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية افتراضيًا

في 03/10/2021، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد، اجتماعًا افتراضيًا عبر الإنترنت مع عدد من طلاب مجلس خدام الأحمدية في كندا.

ترأس حضرته الاجتماع من استوديو إم تي إيه الدولي في إسلام أباد، تيلفورد، بينما تجمع الطلاب في قاعة "إيوان طاهر" في قرية السلام، تورنتو.

بعد الجلسة الرسمية التي بدأت بتلاوة من القرآن الكريم، أتيحت الفرصة لأعضاء مجلس خدام الأحمدية لطرح مجموعة من الأسئلة على حضرة الخليفة تتعلق بدينهم وقضاياهم المعاصرة.

طلب أحد الخدام توجيهات حضرته فيما يتعلق بمشاكل الصحة النفسية، لا سيما خلال فترة وباء كورونا، وطلب النصيحة فيما يتعلق بكيفية تعامل الشباب الأحمدي مع هذه المشاكل.

فقال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"يُقال عمومًا أن أحد أسباب مشاكل الصحة النفسية بين الطلاب هو وباء كورونا لأن الطلاب لا يخرجون ولا يُسمح لهم بالمشاركة في أنشطتهم أو دراستهم أو في الأنشطة الإضافية الأخرى مثل الرياضة وغيرها. ولكن بالنسبة للطالب المسلم الأحمدي، فعليه أن يتذكر أن الله تعالى يقول: "ألا بذكر الله تطمئن القلوب"، فعندما تذكر الله تعالى يطمئن قلبك".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلاً:

"لذلك على الطالب المسلم الأحمدي في هذه الأيام أن يخرَّ أمام الله تعالى. وينبغي أن يصلي الصلوات الخمس بحماسة أكبر من ذي قبل، وأن يحاول تلاوة القرآن الكريم ملتمسًا هدايته... الوسيلة الأنجع هي ذكر الله".

وأضاف حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"أولئك المنغمسون في الأمور الدنيوية سيعانون طبعا من مشاكل الصحة النفسية لأنهم يعانون من الإحباط. فأولوياتهم مختلفة ولهذا السبب يعانون من ذلك. أما إذا كانت أولويتك هي السعي لنيل قرب الله تعالى والتقرب منه، فإن معظم إحباطك سيزول".

ثم سأل خادم آخر كيف يمكن للمسلمين الأحمديين أن يحققوا وعد الله للمسيح الموعود (عليه السلام) بأن أتباعه سوف يتفوقون في المعرفة والفهم؟

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"لتحقيق أي شيء، عليك أن تعمل بجد. فإذا كان هناك طالب مجتهد ويؤمن بالله تعالى وطالب آخر مجتهد لا يؤمن بالله تعالى، وكلاهما يحاول التفوق في العلم والحكمة، فإن الله سبحانه وتعالى سيجزي كلًا منهما على حد سواء، فكلاهما يعملان بجد لتحقيق هدفهما وغايتهما... ثم علينا نحن (المسلمون الأحمديون) أن ندعو الله تعالى بأن "يا رب! كلانا يعمل بجد لتحقيق هذا الهدف ولكني أؤمن بك لذا أسألك أن تزودني بالحكمة وتعطيني نتائج أفضل لجهودي" وبهذه الطريقة تنال نتائج أفضل، وإلا إذا كنت لا تدعو الله تعالى، فأنت لا تؤدي الحقوق المترتبة عليك تجاه لله تعالى، ولا تتبع أوامر الله تعالى وبالتالي لن تحقق نتيجة أفضل. لذلك لا تعتقد أن هذه نقطة سلبية؛ إنما هي نقطة إيجابية لأنك لا تحقق كل هذه الأهداف هنا في هذه الدنيا فقط بل سيساعدك هذا في الآخرة أيضًا".

وأضاف حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلا:

"لذا مع أخذ كل هذه الأشياء في الاعتبار، إذا عملت بجد في أي مجال اخترته لنفسك وحاولت التفوق فيه، فإن شاء الله، ستنجح وتتفوق. أما إذا تقاعست في أداء واجباتك تجاه لله تعالى، فلن تحقق النتيجة الإيجابية أو المطلوبة. لذلك، بالنسبة للمؤمن الحقيقي، عليه أن يضع في اعتباره أن عليه أداء واجباته المترتبة تجاه الله سبحانه وتعالى إلى جانب العمل الجاد في مجال دراسته".

وطلب خادم آخر من حضرته الإرشاد حول أفضل طريقة لأداء الالتزامات تجاه الخلافة والأسرة والدراسة وكذلك الصحة الجسدية والنفسية.

فقال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"ينبغي أن يكون سؤالك أولاً: ما هي أفضل طريقة لنؤدي واجباتنا تجاه الله تعالى، لأنك إذا قمت بواجباتك تجاه الله، فستكون النتيجة النهائية أنك ستؤدي واجباتك تجاه الخلافة. فماذا يقول الخليفة؟ إن عليك إحداث تغيير (إيجابي) في حياتك؛ وحاول التقرب إلى الله تعالى؛ أدّ صلواتك الخمس اليومية؛ واتلُ القرآن الكريم يوميا. اكتشف الأوامر الواردة في القرآن الكريم وحاول تطبيقها".

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد ردًا على الجزء الثاني من السؤال والخاص بالدراسة:

"ثانيًا، فيما يتعلق بدراستك، طالما أنك طالب، فعليك أن تعمل بجد. يجب أن يكون هدفك وغايتك هو التفوق في دراستك ولهذا عليك العمل بجد. فالطالب الجيد يدرس ما يقرب من 12 إلى 13 ساعة في اليوم... لذا سيتعين عليك معرفة ما إذا كنت تدرس كثيرًا؟ فإذا لم يكن الأمر كذلك، فهذا يعني أنك لا تعطي دراستك حقها".

وأضاف حضرة ميرزا مسرور قائلًا:

"في عطلة نهاية الأسبوع، يجب أن تخصص بعض الوقت للقيام ببعض أعمال الجماعة وخدام الأحمدية، وفي نفس الوقت، يمكنك قضاء عطلة نهاية الأسبوع مع أفراد أسرتك أيضًا."

وسأل أحد الخدام كيف يمكن للطلاب زيادة ثقتهم بأنفسهم أمام الآخرين وتحسين مهارات التحدث أمام الجمهور؟

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد، مقدمًا نصيحة عملية في هذا الشأن:

"قبل مثل هذه المناسبات عليك أن تقف أمام المرآة وتكرر كلامك وتخطب ثلاث أو أربع مرات بصوت عالٍ، فذلك يمنحك بعض الثقة... وأيضًا استعن بالله. ادعُ الله أن يوفقك في ذلك. قل: "اهدنا الصراط المستقيم" و"بسم الله الرحمن الرحيم". وبهذه الطريقة ستنال أيضًا بعض القوة".

وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد، ردًا على سؤال حول ما إذا كانت الأموال التي تُعطى للأصدقاء والأقارب يمكن اعتبارها "صدقة":

"إذا كانت نيتك أن هذه الأموال التي ترسلها صدقة فهي صدقة. أما إذا كانت نيتك أن هذه الأموال التي ترسلها لأصدقائك وأقاربك ليست صدقة، بل هدية لهم، فهي ليست صدقة – فالأعمال بالنيات".

وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد ذاكرًا حادثة من حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"ذات مرة، أتى أحدهم بلحم ماعز للنبي صلى الله عليه وسلم فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أين أتيت به؟ فقال الرجل: "إن أحدهم أرسلها لي صدقة". والصدقة محرمة على الأنبياء ولا تجوز عليهم ولاحتى على أهلهم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما معناه: "إنها صدقة لك، ولكن بما أنك أحضرتها لي فأنت لا تعطيني صدقة، بل أحضرتها إلى هنا لأجلي. لآكلها كهدية، لذا فهي هدية لي ويمكنني أن آكل منها" لذلك فالأمر يتوقف على النية. فيجب أن تكون كريمًا! فلماذا تعطي صدقة لأقاربك وأصدقائك؟ عليك منحهم هدايا إذا كنت تريد مساعدتهم!"

وسأل أحد الخدام حضرة الخليفة كيف يمكن للتقدم التقني أن يساعد الجماعة الإسلامية الأحمدية وأن يستخدم لخدمة الإنسانية؟

فقال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"من وهب الحكمة والعقل للبشر؟ الله تعالى. فذلك يعني أنه عمل الله. وقد طلب منا الله تعالى البحث والتفوق فيه والله تعالى سيوفقك ويكافئك على بحثك إذا كنت تدعو في نفس الوقت أيضًا. هذه التطورات التقنية لصالح البشر فطالما أنها مفيدة للبشر يجب أن نستفيد منها. ولكن حيث يتم استخدامها لتدمير البشرية وتلويث عقول الناس - كما هو الحال غالبًا مع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وإنستغرام والعديد من الأشياء الأخرى [التي يتم إساءة استخدامها]، فعلى المؤمن الحقيقي، المسلم الأحمدي، تجنب مثل هذه  الأشياء".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"طالما أن هذه التطورات التقنية مفيدة للبشر، فيجب علينا استخدامها – ولا بد لنا من استخدامها. فهذا لمصلحتنا وعون من الله لنا وعلينا أن نشكر الله تعالى أنه أظهر لنا مثل هذا التقدم. ولكن عندما يتم استخدامها لتلويث عقولنا، فعليك تجنبها والاستغفار".

وخلال الاجتماع، تحدث الخليفة أيضًا عن أهمية تحصيل التعليم العالي وليس التوقف عند المرحلة الثانوية. وتابع حضرته الحديث عن التطلعات السامية والأهداف التربوية التي حددها الخليفة الثالث للجماعة الإسلامية الأحمدية حضرة ميرزا ناصر أحمد في هذا الصدد.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"بدأ الخليفة الثالث في الجماعة الإسلامية الأحمدية برنامج منح الميداليات الذهبية [للإنجازات الأكاديمية] وكان يتمنى أن يكون لدينا ما لا يقل عن 100 فائز بجائزة نوبل في الجماعة الإسلامية الأحمدية وأن يكون لدينا ما لا يقل عن ألف من كبار العلماء في جماعتنا وهم غير موجودين حاليًا. لذلك علينا تشجيعهم، وهذا هو سبب تشكيل إدارة شؤون الطلاب في خدام الأحمدية ووجود مسؤول قسم التعليم داخل الجماعة، لتشجيع الطلاب على ذلك - فبدلاً من التوقف في تعليمهم عند التعليم الثانوي – عليهم مواصلة تعليمهم والالتحاق بالجامعات ومتابعة دراستهم. فحتى لو اعتقدوا أنهم لا يستطيعون الخوض في الأبحاث أو بعض المواضيع العلمية الأخرى أو المجالات المهنية مثل الهندسة أو الطب، فعليهم على الأقل المشاركة في امتحانات المنافسة والدخول في الخدمة المدنية حتى يكون لدينا عدد لا بأس به من موظفي الخدمة المدنية في الحكومات".

كما أوضح حضرة ميرزا مسرور أحمد أن مسؤولية تشجيع جيل الشباب على الالتحاق بالتعليم العالي لا تقع على عاتق الجماعة فحسب، بل تقع على عاتق الوالدين أيضًا، حيث قال:

 

"هذه مهمة الوالدين أيضًا. فإذا كان الوالدان متعلمين، فسيطلبان من الأطفال مواصلة دراستهم بعد الانتهاء من المدرسة الثانوية، وإذا كان الآباء أميين أو غير متعلمين جيدًا سيقولون: "حسنًا يا بني، ابدأ أي نوع من العمل فقط." ... هذا ليس الحب الذي يتوجب على الآباء إظهاره للأطفال. بل يجب أن يطلبوا منهم مواصلة دراستهم. يجب أن يكون الحد الأدنى لتعليم الطالب المسلم الأحمدي هو مرحلة التخرج، وبعد ذلك يمكنهم اختيار مجالات مختلفة". 

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ 9-7-2021

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ 9-7-2021

مشاهدة الخطبة

الأخبار
الهيئة الإدارية للجنة إماء الله في السويد تلتقي أمير المؤمنين أيده الله
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يتفقد سير عملية إعادة تطوير مجمع مسجد بيت الفتوح
ناصرات الأحمدية من ألمانيا يلتقين أمير المؤمنين أيده الله
مجلس خدام الأحمدية في فنلندا يلتقي أمير المؤمنين أيده الله
الهيئة الإدارية الوطنية للجماعة الإسلامية الأحمدية في فنلندا تلتقي أمير المؤمنين أيده الله
مجلس أنصار الله في كندا يلتقي أمير المؤمنين أيده الله
ناصرات الأحمدية من شمال إنجلترا واسكتلندا يلتقين أمير المؤمنين أيده الله
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يلقي الخطاب الختامي للمؤتمر الدولي لمنظمة الإنسانية أولًا
أعضاء الهيئة الإدارية للجماعة الإسلامية الأحمدية في إيرلندا يلتقون أمير المؤمنين أيده الله
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.