أعضاء مجلس خدام الأحمدية في الدنمارك يتشرفون بلقاء أمير المؤمنين أيده الله

 

أعضاء مجلس خدام الأحمدية في الدنمارك يتشرفون بلقاء افتراضي مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية

"في هذا العصر، من واجب أبناء جماعة المسيح الموعود (عليه السلام) إخبار العالم عن الصورة الحقيقية للإسلام وإطلاعهم على الحقيقة" - حضرة ميرزا مسرور أحمد.

في 14/08/2021، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد لقاءً افتراضيًا مع أعضاء مجلس خدام الأحمدية في الدنمارك. ترأس حضرته الاجتماع من مكتبه في إسلام أباد في تيلفورد، بينما انضم أعضاء مجلس خدام الأحمدية افتراضيًا من مجمع مسجد نصرت جهان في كوبنهاغن.

بعد جلسة رسمية قصيرة بدأت بتلاوة من القرآن الكريم، أتيحت الفرصة لأعضاء مجلس خدام الأحمدية لطرح سلسلة من الأسئلة على حضرة الخليفة بخصوص عقيدتهم وقضاياهم المعاصرة.

سأل أحد الخدام حضرته عن أفضل طريقة لتربية الأبناء في المجتمع غير الإسلامي.

فأجاب حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد قائلًا:

"ينبغي على الوالدين إقامة علاقة صداقة مع أطفالهم. من الضروري أن يشعر أطفالك بالراحة لمشاركة كل شيء معك فيما يتعلق بكل ما تتم مناقشته داخل مدارسهم أو في أي مكان آخر. عندما يثير أطفالك أي حديث معك، عليك الإجابة على أسئلتهم وشرح الأمر لهم، بدلاً من الابتعاد عن الإجابة. قد تشعر أحيانًا بدرجة من الإحراج بسبب تربيتك الباكستانية ولكن يجب أن تستجيب لأطفالك وفقًا لتعاليم الإسلام. ستكون هناك بعض الأمور التي ستحتاج فيها إلى إخبار أطفالك أنه على الرغم من مناقشتها في مدرستهم، إلا أنه ونظرًا لصغر سنهم، يجب ألا يهتموا بمثل هذه الأمور حتى يصبحوا أكبر سنًا وأكثر نضجًا. ويجب ألا تجعلهم يشعرون كما لو أنهم ارتكبوا أي خطأ ".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"قبل كل شيء، يجب أن تؤسس بقوة داخل أطفالك فكرة أنهم مسلمون أحمديون، يجب أن تثقفهم حول ماهية الجماعة الإسلامية الأحمدية وبأنها الإسلام الحقيقي وأن تشرح لهم سبب كوننا مسلمين أحمديين وما هي أهدافنا وتطلعاتنا. وأنه بينما يسعى الأشخاص الماديون إلى تلبية رغباتهم المادية فقط، إلا أن أهدافنا أكبر بكثير، لذا، منذ الطفولة، وجه أطفالك نحو الحاجة إلى السعي لتحقيق هذه الأهداف السامية ".

وسأل شخص آخر حضرته عما إذا كان ينبغي أن تكون هناك قوانين تجديف لمنع الناس من الإساءة إلى القرآن الكريم أو الشخصيات المقدسة.؟

فأجاب حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"الله سبحانه وتعالى هو الذي أقام وصان واحترم شرف أنبيائه وشرف كل ما هو مقدس. القوانين الدنيوية لا تُحدث أي فرق في ذلك... ومع ذلك، يجب أن نلفت انتباه الناس إلى ما هي الحرية الحقيقية. إن التمتع بالحرية لا يسمح لك بالبدء في سرقة الأموال من جيوب الناس. الحرية لا تعني أنه يمكنك البدء في اقتحام منازل الناس ونهب ممتلكاتهم.. فالحرية ليست مطلقة. لذلك، من أجل إحلال السلام، يجب أن يُطلب من كل مواطن الاهتمام بمشاعر الآخرين. في مجتمع يتم فيه الاهتمام بمشاعر الناس، سيكون هناك تلقائيًا جو من السلام، وعندما يسود جو من السلام والأخوة، لن يلعب الناس بمشاعر الآخرين ".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"لم يفرض الله تعالى أي عقاب على التجديف، لكن الله تعالى يقول يجب أن تعيشوا كأخوة وتراعوا مشاعر بعضكم بعضا. إذا تصرف أعضاء المجتمع وفقًا لهذا المبدأ الأساسي، فسيتم حل جميع المشكلات الأخرى. يجب على المجتمع أن يدرك المبدأ الأساسي القائل بأن على الناس أن لا يركزوا فقط على السعي للحصول على حقوقهم الخاصة، بل عليهم الوفاء بالتزاماتهم تجاه الآخرين أيضًا - يجب على كل مواطن أن يدرك ذلك. هذا هو التعليم الذي يعطينا إياه الدين ".

وسأل خادم آخر عن كيفية تواصل الله مع أوليائه، لا سيما الخلفاء الذين اختارهم سبحانه تعالى؟

فأوضح حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"لله تعالى طرق كثيرة في مخاطبة الناس، وقد شرح ذلك المسيح الموعود (عليه السلام) بتفصيل كبير. إذا قرأت كتاب "حقيقة الوحي" ستدرك كيف يفعل الله ذلك. في بعض الأحيان، ينقل بعض الأمور من خلال الأحلام وفي أحيان أخرى يُعلِم من خلال الرؤى وأحيانًا يلقي الفكرة في قلب المرء وتتضح المسألة أمام الشخص في قلبه. ويتم إبلاغ البعض بأمور معينة من خلال الوحي. إذن، هناك طرق مختلفة، والله تعالى يتبع الطريقة الأنسب للفرد"

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"كما أن الله سبحانه وتعالى يخلق نتائج الأعمال أيضًا لأنه الهادي. في بعض الأحيان، دون علم الشخص، يتم توجيهه دون إدراك منه. عندما يدعو، ينفتح طريق فجأة وعندما يسير على هذا الطريق، يبدأ في رؤية النجاح، ثم يدرك أن هذه كانت في الواقع إرادة الله تعالى ورغبته. لذلك، بهذه الطريقة، هناك العديد من وسائل التواصل".

وسأل خادم آخر وهو من المبايعين الجدد، ما هي أفضل طريقة لتبليغ رسالة الجماعة الإسلامية الأحمدية؟

فقال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"لا يمكنك إجبار أحد (على الانضمام إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية). حتى أن الله تعالى قال للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم "أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِين" ولهذا قال الله تعالى: "لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ"، ولكن وعلى الرغم من تمييز الرشد عن الغي إلا أنه لا يمكنك إجبار أحد على الإيمان.. أنت تبلغ الرسالة فإذا قبلها الآخرون، فنعم وبها، وإن لم يقبلوها فادعُ لهم أن يهديهم الله تعالى ".

ثم ذكر حضرته مثال الصحابي الجليل حضرة أبي هريرة (رضي الله عنه) حيث كانت والدته غير مسلمة، وكانت تسيء إلى النبي صلى الله عليه وسلم. فطلب حضرة أبو هريرة من رسول الله صلى الله عليه وسلم الدعاء لها، وبفضل دعائه تغير قلبها فجأة وأسلمت.

وسأل مشارك آخر حضرة الخليفة كيف يمكن أن يكون الله سبحانه "الرحمن الرحيم" بينما يولد الأطفال الصغار مصابون بأمراض أو يصاب الأبرياء بأمراض نفسية مثل الفصام؟

فقال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"ينشأ المرض لسبب ما، سواء كان ذلك لسبب مادي بعد ولادة الطفل أو قبل الولادة. في بعض الأحيان يمكن أن يتطور المرض بسبب بيئة الفرد وظروفه فيعمل قانون الطبيعة. إذا ذهبت إلى منطقة مليئة بالملاريا وتعرضت للدغة البعوض، فستكون النتيجة أنك ستصاب بالملاريا، إلا إذا كنت تستخدم الأدوية المضادة للملاريا. في الواقع، حتى لو تناول الشخص الدواء، فإنه لا يزال من الممكن أن يصاب بالملاريا أحيانًا. لذا هل يجب أن نسأل بعد ذلك: "لماذا يصاب الأطفال بالملاريا على الرغم من حقيقة أنهم لم يتسببوا بأي ضرر لأحد؟"

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد قائلًا:

"وبالمثل، هناك أمراض معينة مرتبطة بالصحة العقلية، مثل الفصام أو الاكتئاب والتي تتطور نتيجة ظروف معينة. إن فضل الله تعالى أنه في مثل هذه الحالة إذا أخطأ المصابون فلا يعاقبهم الله على ذنوبهم... وقد قال الله تعالى أنه سيثيب كثيرًا في الحياة الآخرة. عندما يتم منح المكافآت في الآخرة، فمن يعلم أن الشخص الذي تعتبره في حالة سيئة للغاية في هذه الدنيا، فقد يكون في وضع أفضل منك في الآخرة في الجنة، حتى لو كنت أنت القادر على أداء الصلوات. فهذا هو لطف الله تعالى ورحمته ومغفرته".

وسأل شخص آخر حضرته لماذا تهاجم وسائل الإعلام الإسلام باستمرار وتعرضه بشكل سلبي؟

فأوضح حضرة ميرزا مسرور أحمد أن وسائل الإعلام لا تعرف التعاليم الحقيقية للإسلام، ولذلك عندما يرون الأعمال الخاطئة للمنظمات الإرهابية والمتطرفين، فإنهم يفترضون أنها تصوير للإسلام، في حين أنه لا يمكن أن يكون هناك ما هو أبعد عن الحقيقة من ذلك. وقال حضرته إنه يجب التواصل مع العاملين في وسائل الإعلام من أجل إطلاعهم على الصورة الحقيقية للإسلام.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"في هذا العصر، من واجب أبناء جماعة المسيح الموعود (عليه السلام) أن يخبروا العالم بالصورة الحقيقية للإسلام وأن يطلعوهم على الحقيقة. إذن فهذه مسؤوليتك وواجبك. لماذا لم تنقل بعد الرسالة الحقيقية للإسلام إلى كل شخص في بلدك وتنقل هذه الرسالة إلى كل شخص يعمل في وسائل الإعلام؟ ولماذا لم تكتب أعمدة في الصحف؟ "

ومضى حضرته ليقول إن على مجلس خدام الأحمدية التواصل مع وسائل الإعلام وكتابة المقالات والرسائل إلى محرري الأخبار من أجل تصحيح صورة الإسلام. وقال: "لا تدعوا أي فرصة تفلت من أيديكم" لإبلاغ الناس برسالة الإسلام السلمية.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"انقلوا رسالة الإسلام الصحيحة إلى وسائل الإعلام حتى لا يعودوا قادرين على انتقادها أو إثارة الادعاءات الكاذبة. أقيموا العلاقات مع وسائل الإعلام وأبلغوهم. عليكم الانخراط معهم ودعوتهم إلى برامجكم وتطوير العلاقة معهم حتى يكونوا على استعداد لنشر مقالاتكم. ثم سيرون الحقيقة بأنفسهم. خلاف ذلك، إذا كانت وسائل الإعلام ترى فقط الأفعال الخاطئة لمن يسمون بالمسلمين، فإنها بالطبع ستخبر الناس بذلك. بالتأكيد، عندما نطلعهم على التعاليم الصحيحة للإسلام، فإنهم يقرون بأنهم قد أخطأوا (في تقاريرهم السابقة). لقد قال هذا أمامي كثير من الناس ثم كتبوا ما فيه دعم للإسلام ".

وفي ختام الاجتماع، شجع حضرته مجلس خدام الأحمدية في الدنمارك على أن يصبح أسوة لمجالس خدام الأحمدية وأن ينقل رسالة الجماعة الإسلامية الأحمدية إلى كل فرد في الدنمارك في السنوات القادمة.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"على مجلس خدام الأحمدية في الدنمارك أن يحاول أن يصبح نموذجًا يحتذى به لمجالس خدام الأحمدية في جميع أنحاء العالم. ثانيًا، يجب توزيع المؤلفات عن الإسلام بكميات كبيرة في الدنمارك. إذا كان عدد سكان بلادكم خمسة ملايين، فعليكم كل عام توزيع 250000 - 500000 منشور. إذا وزع مجلس أنصار الله أيضًا 250000 ووزعت لجنة إماء الله أيضًا 200000 أو 250000 فيمكن الوصول إلى ما يقرب من مليون شخص في غضون عام، وهكذا، في غضون 6 سنوات، يمكنكم إعلام جميع سكان الدنمارك بالتعاليم الحقيقية للإسلام. حتى الآن، لا يعرف حتى 5٪ من الناس ما هي الجماعة الإسلامية الأحمدية ".

  

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ 9-7-2021

خطبة الجمعة التي ألقاها حضرة أمير المؤمنين أيده الله بتاريخ 9-7-2021

مشاهدة الخطبة

الأخبار
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي خطابًا ملهمًا في ختام اجتماع مجلس خدام الأحمدية فب المملكة المتحدة
مجلس أنصار الله في ألمانيا يلتقي أمير المؤمنين أيده الله
لجنة إماء الله في فنلندا تلتقي أمير المؤمنين أيده الله
ناصرات الأحمدية من ميدلاندز وجنوب غرب المملكة المتحدة يلتقين أمير المؤمنين أيده الله
أعضاء مجلس خدام الأحمدية في شمال إنجلترا واسكتلندا يلتقون أمير المؤمنين أيده الله
مجلس أنصار الله في المملكة المتحدة يختتم اجتماعه بخطاب أمير المؤمنين أيده الله
عدد من أعضاء مجلس خدام الأحمدية في المملكة المتحدة يلتقون أمير المؤمنين أيده الله
مجلس خدام الأحمدية في ميدلاندز في المملكة المتحدة يلتقي أمير المؤمنين أيده الله
لجنة إماء الله في الولايات المتحدة الأمريكية تلتقي أمير المؤمنين أيده الله
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.