لجنة إماء الله في غانا تتشرف بلقاء أمير المؤمنين أيده الله

 

لجنة إماء الله في غانا تتشرف بلقاء افتراضي عبر الإنترنت مع إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية

"آمل أن تكون لجنة إماء الله في غانا واحدة من أفضل لجان الإماء في العالم" – حضرة ميرزا مسرور أحمد.

في 24/01/2021، عقد إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد، اجتماعًا افتراضيًا عبر الإنترنت مع عضوات الهيئة الإدارية الوطنية للجنة إماء الله في غانا.

ترأس حضرته الاجتماع من مكتبه في إسلام أباد في تيلفورد، في حين انضمت إليه عضوات الهيئة الإداراية الوطنية من استوديو وهاب آدم في إم تي إيه في بستان أحمد في أكرا.

وأشار حضرة الخليفة خلال الاجتماع إلى المسؤوليات المختلفة الموكلة إلى المسؤولات في لجنة إماء الله وقدم إرشاداته حول تحسين أنشطة أقسامهن. وقد سألته إحداهن عن توقعاته من لجنة إماء الله في غانا؟

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد في إجابة مفصلة:

"أتوقع أن تحافظ 100٪ من عضوات لجنة إماء الله على أداء الصلوات اليومية الخمس. وأن تقوم 100٪ من عضوات لجنة إماء الله بتلاوة القرآن الكريم يوميًا. وأتوقع أن تنخرط ما لا يقل عن 50٪ منهن في أنشطة التبليغ. وأتوقع من 100٪ منهن دراسة بعض كتب المسيح الموعود (عليه السلام). وأتوقع من جميع عضوات لجنة إماء الله المتزوجات أن ينشئن ويربين أطفالهن بطريقة تجعلهم مسلمين أحمديين صالحين".

وأضاف حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"أتوقع أن تكون جميع الناصرات محافظات على أداء الصلوات وتلاوة القرآن الكريم وأن يسعين لزيادة معلوماتهن الدينية. وأن يتعلمن ما توقعه منا المسيح الموعود (عليه السلام) - أي رفع مستوى تقوانا وصلاحنا. وأتوقع أن تتأسى جميع عضوات لجنة إماء الله بشعار "الحياء من الإيمان". هذه بعض توقعاتي، وإذا حققتن ذلك فستكن من أفضل لجان إماء الله في العالم وآمل أن تصبح لجنة إماء الله في غانا واحدة من أفضل لجان الإماء في العالم".

وقال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد ردًا على سؤال حول الكيفية التي يمكن للأحمديين الدعاء بها ليتجنب العالم حربًا عالمية أخرى:

"أفضل طريقة هي إصلاح أنفسكن أولاً والعمل على اتباع تعاليم القرآن الكريم وأوامره وأن تكن مسلمات صالحات. يجب أن نتبع تعاليم الإسلام. فأثناء السجود في الصلوات الخمس، يجب أن ندعو بحرارة أن "يا رب قِنا عذاب الحرب العالمية. وقِنا من الآثار السيئة لفيروس كورونا أيضًا، ومن جميع الأشياء السيئة حتى يصبح العالم مكانًا يسوده السلام".

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"لذا يجب أن نحاول أولاً إصلاح أنفسنا، وأن نسعى لتحسين أنفسنا، وأن نعمل على اتباع جميع أوامر الله الواردة في القرآن الكريم. إذا فعلنا هذا إن شاء الله، فإن الله سبحانه وتعالى سيزيل كافة الصعوبات وسيجعل هذا العالم مكانًا يسوده السلام، كالجنة، حيث يقول الله تعالى في القرآن الكريم إن بإمكانكم إقامة الجنة على هذه الأرض، وهذا لا يمكن إلا باتباع أوامر الله تعالى".

وسألت إحدى عضوات لجنة إماء الله عن كيفية ضمان إلمام 100٪ من عضوات لجنة إماء الله وناصرات الأحمدية بالقراءة والكتابة؟ وردًا على ذلك، قال حضرته إن على لجنة إماء الله في غانا أن تسعى لضمان أن تكون جميع الفتيات المسلمات الأحمديات متعلمات تعليمًا مناسبًا. علاوة على ذلك، يجب أن تتاح الفرصة لجميع اللواتي يسعين لمتابعة التعليم العالي.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

 

"يجب على سكرتيرة الناصرات أن تجعل هدفها التأكد من إكمال جميع الناصرات المرحلة الإعدادية على الأقل. فعندما تدخل الفتيات لجنة إماء الله، ينبغي على سكرتيرة شؤون الطالبات أن تحاول معرفة مواهبهن. ويجب منحهن الفرصة للحصول على تعليم أفضل وأعلى والالتحاق بالجامعة. وإذا لم يتمكن من القيام بذلك بسبب بعض القيود المالية أو بعض المشاكل الأخرى، فيجب علينا مساعدتهن، لذا لا ينبغي أن ندع موهبة أو إمكانية أي فتاة تذهب سدى".