إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يعقد أول لقاءٍ افتراضي له مع دولة إفريقية

 

 

الهيئة الإدارية الوطنية للجماعة الإسلامية الأحمدية في غانا تتشرف بلقاء حضرة ميرزا مسرور أحمد

 

في 28/11/2020، التقت الهيئة الإدارية الوطنية للجماعة الإسلامية الأحمدية في غانا افتراضيًا إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد. كما حضر اللقاء دعاة الجماعة الإسلامية الأحمدية ورؤساؤها في غانا.

ترأس حضرته اللقاء من مكتبه في إسلام أباد في تيلفورد، بينما انضم إليه أعضاء الهيئة الإدارية من استديوهات وهاب آدم في بستان أحمد في أكرا.

خلال الاجتماع الذي دام ثمانين دقيقة، أتيحت الفرصة لجميع الحاضرين للتحدث إلى حضرته، وتمكن أعضاء الهيئة الإدارية من تقديم تقرير أقسامهم المعنية وتلقي توجيهات وتعليمات حضرته حول مجموعة من القضايا.

ونظرًا لعلاقة حضرة الخليفة الشخصية بغانا، حيث عاش وخدم الجماعة الإسلامية الأحمدية لمدة ثماني سنوات، فقد تمكن من تمييز العديد من الحاضرين والتعرف عليهم مع أن بعضهم كانوا أطفالًا صغارًا خلال فترة وجوده في غانا.

مع بدء الاجتماع، أوعز حضرته بضرورة زيادة جهود التوعية لنشر وتبليغ رسالة الإسلام الحقيقي في غانا وأن جائحة كوفيد 19 يجب أن لا تعيق هذه الجهود.

قال حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد:

"حتى وسط الوباء، يمكن تبليغ رسالة الإسلام للآخرين. إن كنتم لا تستطيعون عقد تجمعاتٍ كبيرة، فركزوا على مقابلة الناس على المستوى الفردي وإشراك المزيد من المسلمين الأحمديين في هذا الجهد لنشر تعاليم الإسلام على المستوى الشخصي ".

وتابع حضرة ميرزا ​​مسرور أحمد قائلًا:

"من بركات وباء كورونا أنكم تتحدثون إلي مباشرة الآن وأني قادر على التحدث مباشرة إلى الهيئة الإدارية في غانا. لذا، عليكم مقابل هذا استكشاف طرق جديدة للتبليغ عبر الإنترنت وإيجاد طرق جديدة للوصول إلى شعب غانا. لذلك ضعوا خطة مناسبة لكيفية الوصول إلى أبناء وطنكم وتبليغ الرسالة بأفضل طريقة ممكنة ".

ووجه حضرته بضرورة بذل الجهود من قبل إدارة الأمور الخارجية في الجماعة في غانا لتوجيه قادة البلاد حول استخدام الموارد الطبيعية للبلاد بطريقة تساعد في التخفيف من حدة الفقر ورفع مستويات المعيشة لأهل البلد.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"يجب أن تحافظ إدارة الأمور الخارجية على التواصل الشخصي مع السياسيين والقادة في البلاد وأن تجعلهم يدركون ويفهمون أن عليهم العمل بإخلاص من أجل تطوير البلاد حتى تنمو وتزدهر. لقد أنعم الله على غانا بالعديد من الموارد الطبيعية، لذا شجعوا السياسيين على استخدام هذه الموارد بطريقة تساعد حقًا البلاد وشعبها وتحسن الظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لغانا وشعبها."

 

كما تحدث حضرته بمودة إلى العديد من الغانيين الشباب الواقفين لحياتهم لخدمة الجماعة الإسلامية الأحمدية والذين تخرجوا مؤخرًا كدعاة. وشجعهم حضرته على السعي لتحسين فهمهم للغة الأوردية حتى يتمكنوا من قراءة كتب المسيح الموعود (عليه السلام) بشكلها الأصلي. وفي هذا الصدد، ذكر حضرته أن عليهم قراءة مقتطفات من كتابات المسيح الموعود (عليه السلام) يوميًا، وكذلك الكتابة إلى حضرته باللغة الأوردية بشكل منتظم.

وفي ختام الاجتماع، طلب الرئيس الوطني والداعية المسؤول في الجماعة الإسلامية الأحمدية في غانا المولوي محمد بن صالح دعاء حضرته من أجل الانتخابات الرئاسية المقبلة في غانا والمقرر إجراؤها في 07/12/2020.

ردًا على ذلك، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"إذا عملت الحكومة الحالية بشكل جيد للبلد وشعبها، فيجب أن تفوز، أما إذا لم يكن الأمر كذلك، فإني أدعو الله أن يتمكن أي شخص آخر من تشكيل حكومة تثبت فائدتها للبلد وتعمل بإخلاص وصدق من أجل خير البلاد إن شاء الله".