إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي خطبة عيد الأضحى المبارك من لندن

 "اجتهدوا لتزدادوا إيمانا، واسعوا جاهدين للاهتمام بإخوتكم"- حضرة ميرزا مسرور أحمد

ألقى إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، خليفة المسيح الخامس حضرة ميرزا مسرور أحمد، خطبة عيد الأضحى من مسجد بيت الفتوح في لندن يوم 12/08/2019.
وخلال الخطبة، تحدث حضرته عن جوهر التضحية الحقيقية، وتحدث كذلك عن هدف الأضاحي ولماذا أُمر المسلمون بالقيام بذلك خلال عيد الأضحى المبارك.

بدأ حضرته الخطبة بالآية 38 من سورة الحج من القرآن الكريم، والتي تذكّر المسلمين بأهمية فهم فلسفة الأضاحي.
"لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ"
وفي شرح هذه الآية، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"تذكروا دائما أن الله تعالى يقول إن الأصل هو التقوى، وأن الأضحية التي تقدم بروح التقوى هي المرضية عند الله تعالى. إن الذي يكون قلبه عامرا بالتقوى يعاهد الله ويجب أن يعاهده عند تقديم هذا القربان الظاهري، على أنه مستعد للتضحية بكل غالٍ ورخيص في سبيل الله تعالى... على من يقدم هذه الأضحية أن يعاهد أنني قد تلقنت من هذا القربان الدرس وسوف أظل مستعدًا لكل تضحية من أجل المصالح العليا".
وقال حضرته إن على المسلمين أن يدركوا معنى عيد الأضحى ويتعلموا منه، وأن يكونوا على استعداد لإعطاء الأولوية لأحكام الله سبحانه وتعالى أكثر من أي رغبة شخصية، وقال أيضًا إنه إذا فشل هذا العيد في تذكيرنا بهذا الغرض، فسيكون مثل أي احتفال آخر ولن يخدم الغرض الحقيقي منه.
كما أوضح حضرته أن هناك علاقة متبادلة بين الروح والجسد، وأن السلسلتين الروحانية والمادية تسيران جنبا إلى جنب " ويؤثر كلاهما على الآخر":
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"الروح تتأثر من الحركات الظاهرية، فالقرابين الظاهرية إنما لهزّ أرواحنا ولتفهيمنا أنه كما ذُبح هذا الشيء الأدنى من أجلكم كذلك من شيمة المؤمن الحقيقي أن يكون جاهزا لتقديم كل تضحية من أجل العمل بأحكام الله تعالى. فيجب أن تُعدوا أجسادكم للتضحية كما أرواحكم، وارفعوا مستوى تقواكم."
وأوضح حضرته أنه على الرغم من أن التضحية يمكن أن تكون صعبة في بعض الأحيان، فإن الثواب الذي يتلقاه من يقدمون هذه التضحيات في سبيل الله لا ينتهي أبدًا.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"التضحية لوجه الله تعالى لا تَضيع أبدا بل ينال المضحّي بشارات من الله تعالى ويغمره الله برضوانه... كل من ضحَّى لوجه الله تعالى ينال رضى الله تعالى وتتبدل همومه وآلامه بالأفراح".
وشدد حضرته على ضرورة أن يقدم المسلمون الأحمديون أعلى مستوى من الأخلاق وأن يلتزموا بمعايير كونهم أتباعًا للمسيح الموعود (عليه الصلاة والسلام)..
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"لما آمنا بالمسيح الموعود والإمام المهدي (عليه الصلاة والسلام) في هذا العصر وجب علينا أن نحاسب أنفسنا ونفكر فيما إذا كنا نسعى جاهدين لكسب كل حسنة أم لا، ثم هل كان مستوى حسناتنا يماثل مستوى حسنات صحابة النبي (صلى الله عليه وسلم) أو على الأقل هل نسعى لبلوغ المستوى الذي أحرزوه؟"
وأوضح حضرته أن على المسلمين السعي للتخلص من كافة أشكال الشر وأداء حقوق الله وحقوق العباد أيضًا.
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد مقتبسًا من كلام المسيح الموعود عليه الصلاة والسلام:
"إن الله تعالى يريد أن ينشر الوحدة في العالم. أما من يؤذي أخاه بغير حق، أو يكذب أو يخون فهو عدو الوحدة. فما لم تزُل هذه الأفكار السيئة من القلوب لا يمكن أن تنتشر الوحدة الحقيقية. إن اجتناب المرء كلَّ نوع من السيئة هو التقوى"

وفي نهاية الخطبة، طلب حضرته من أبناء الجماعة الإسلامية الأحمدية الدعاء لشهداء الجماعة ولدعاتها الرواد الذين نشروا رسالة الجماعة الإسلامية الأحمدية في جميع أنحاء العالم، وللذين كرسوا حياتهم من أجل خدمة الإسلام ولأولئك الذين يتعرضون للاضطهاد والسجن بسبب عقيدتهم.

وختم حضرة ميرزا مسرور أحمد خطبة العيد بالدعاء التالي:
"ندعو الله تعالى أن يوفقنا للسلوك على دروب التقوى الحقيقية، وأن يُتيحَ لنا عيدُ الأضحية هذا فهمًا وإدراكا حقيقيا للتضحيات، ويوفقنا الله تعالى لنطهر أنفسنا من كل َدَرنٍ وَشَين، وننال رضا الله تعالى مدركين أدق سبل التقوى، ونكون من الذين يبشرهم الله تعالى."

وتابع حضرته قائلًا:
"ادعوا الله تعالى أن يسترنا ويرحمنا أيضا ويزيدنا جميعا إيمانا وإيقانا، وأن نرى مشاهد تقدم الأحمدية أي الإسلام الحقيقي أكثر من ذي قبل، فنحتفل بأفراح العيد الحقيقي. فأكثِروا من هذه الأدعية، واجتهدوا لتزدادوا إيمانا، واسعوا جاهدين للاهتمام بإخوتكم. فهذا هو الدرس الذي يعلّمناه عيد الأضحية. ندعو الله تعالى أن يوفق الجميع للعمل به."
وبعد اختتام الخطبة، هنأ الخليفة الجميع بالعيد، ثم أمّهم بالدعاء الصامت.


 

 


 

 


 

 

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 1/11/2019

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 1/11/2019

مشاهدة الخطبة

الأخبار
الجماعة الإسلامية الأحمدية في ألمانيا تعقد حفل استقبال بمناسبة افتتاح مسجدها الجديد في ناه
افتتاح مسجد جديد للجماعة الإسلامية الأحمدية في ناه في ألمانيا
الحديث عن "صدام الحضارات" بين الإسلام والغرب أمرٌ غير مسؤول وفي غاية الخطورة
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يفتتح مسجدًا جديدًا في مدينة فولدا الألمانية
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي خطبة الجمعة من مدينة غيسن في ألمانيا
افتتاح مسجد جديد في فيسبادن من قبل إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يلقي خطابًا تاريخيًا في مقر الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (اليونسكو)
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي الخطاب الرئيس في حفل افتتاح مسجد جديد للجماعة في ستراسبورغ
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يفتتح مسجدًا جديدًا في ستراسبورغ في فرنسا
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.