إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يخطب في مجلس الشورى في المملكة المتحدة

في23/06/2018، ألقى إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد (أيده الله تعالى بنصره العزيز) خطابًا مقويًّا للإيمان في مجلس الشورى للجماعة الإسلامية الأحمدية في المملكة المتحدة.



مؤسسة مجلس الشورى هي الهيئة الاستشارية الرئيسية التي أنشأتها الجماعة الإسلامية الأحمدية لمناقشة المقترحات لتحسين وتعزيز أعمال الجماعة الإسلامية الأحمدية في نشر التعاليم السلمية الحقيقية للإسلام. وحضر ما يقرب من 500 مندوب مجلس الشورى.
بعد وصوله إلى مقر مسجد بيت الفتوح في لندن، ألقى حضرته كلمةً من 40 دقيقة في الاجتماع الذي عقد لمدة يومين.

في كلمته أمام المندوبين في مسجد بيت الفتوح في لندن، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
❞  على أعضاء مجلس الشورى أن يتصرفوا بأقصى درجات التواضع وأن لا يفكروا أبدًا في أن آراءهم تحمل وزنًا أكبر من آراء الآخرين. إن روح التواضع هذه ستضمن إقامة الشورى في جوٍّ من الاحترام المتبادل وهذا سيؤدي إلى تبادل إيجابي للآراء ومستوى أعلى من النقاش.".

وأضاف حضرة ميرزا مسرور أحمد:
❞ يجب على كل عضو من أعضاء مجلس الشورى أن يفهم أنه لا يمكن تحقيق أي شيء بدون التقوى وأن أي قدرٍ من النقاش لن يكون مثمرًا من دونها. تتطلب منكم التقوى أن يكون لديكم خوفٌ دائمٌ من الله في قلوبكم وأن تفهموا أن الله سبحانه وتعالى يعرف كل فكرٍ ونية. إنه يعرف ما إذا كانت النيات التي تقوم عليها آراؤكم العامة مخلصة وصادقة أم أنها مغلَّفة بالمصالح الخاصة"



وقال حضرته إن إحدى القضايا التي يناقشها مجلس الشورى كل سنة هي الميزانية السنوية للجماعة الإسلامية الأحمدية. وبما أن أموال الجماعة تعتمد بالكامل على التضحيات المالية لأبناء الجماعة الإسلامية الأحمدية، فإن الميزانية يجب أن تستند على المبدأ الاقتصادي الرئيسي المتمثل في "الحد الأدنى من الموارد، والمنفعة القصوى". وقال إن الروح التي قُدمت بها التضحيات المالية يجب ألا تُنسى أبدًا.



قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"على المسؤولين في جميع الأوقات، أو أولئك الذين يخصصون النفقات أو ينفقون أموال الجماعة أن يضعوا في اعتبارهم الروح التي تم بها جمع هذه الأموال.
في كثيرٍ من الأحيان، يضع الأحمدي احتياجاته ومتطلباته الشخصية جانبًا، ويضع نفسه في مصاعب حتى يتمكن من تلبية احتياجات جماعتنا."

وأضاف حضرته:
"إذا كان الأحمديون يقدمون مثل هذه التضحيات الجادة ويتحملون الشدائد الشخصية من أجل جماعة الله، فيجب على المسؤولين وأولئك الذين يعدون الميزانية أن يولوا اهتماما كبيرا لضمان أن يُستخدم كل قرش بعناية فائقة ويخضع للحساب."

وأكد حضرته أن الجماعة الإسلامية الأحمدية قد أنشئت من أجل نشر رسالة الإسلام السلمية في جميع أنحاء العالم.
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"كما قلت مراراً وتكراراً في خطبي، إنه من خلال النبي صلى الله عليه وسلم نزلت التعاليم الكاملة الأبدية والشريعة الكاملة. وبعد ذلك، في زمن المسيح الموعود (عليه الصلاة والسلام) كان من المتوقع أن يصل انتشار هذا التعليم المثالي إلى ذروته من خلال ظهور التقنيات الحديثة ووسائل الإعلام وغيرها من وسائل العصر الحديث".

وتابع حضرته قائلًا:
"نحن هم السعداء لأننا نعيش في هذه الحقبة المباركة التي من المتوقع أن يصل فيها انتشار الإسلام، الدين الكامل، إلى القمة، وبالتالي فإن جهودنا في التبليغ أساسية لنجاح جماعتنا وتقدمها. هذه هي مهمتنا الإلهية، لذا لا تستخفوا بها أبدًا".

وقال حضرته إنه من أجل نشر تعاليم الإسلام السلمية، على المسلمين الأحمديين أن يتحلوا بالشجاعة وأن يكونوا مستعدين لتحمل المعارضة. واستشهد بحقيقة أنه كان هناك بعض المعارضة لحملة "جاء المسيح" مؤخرا في المملكة المتحدة، وقال حضرته إن هذه المعارضة لا ينبغي أن تؤدي إلى إضعاف عزيمة المسلمين الأحمديين. وقال إنه من أجل تبليغ رسالة الإسلام بنجاح، هناك حاجة إلى مزيج من المعرفة والحكمة والشجاعة.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"سيكون هناك دائمًا بعض المعارضين للجماعة أو الإسلام الذين، مهما كان، سيسعون لتصوير كل ما نفعله بصورة سلبية، ولكن لا ينبغي لنا التراجع والاختباء في خوف من هؤلاء الناس، أليس الأمر هو أن الأحمديين في باكستان وإندونيسيا وبنغلادش والجزائر وأجزاء من الهند وبعض البلدان الأخرى يواجهون محنًا أكبر واضطهادًا شديدًا؟ .... لكن على الرغم من هذا الاضطهاد، فإن الأحمديين لا يخافون بل يواصلون السير بثقة كاملة بدينهم دون خوف. "



ثم قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"لا تخافوا إذا ظهرت بعض المعارضة. على الأقل هذا دليل على أن رسالتنا تصل إلى الجمهور الأوسع. لكي تنجح جهودكم في التبليغ يجب أن تكون لديكم الشجاعة، يجب أن تتحلوا بالحكمة ويجب أن يكون لديكم معرفة بدينكم. هذه هي المكونات الرئيسية للتبليغ".

اختتم حضرته كلمته بالدعاء من أجل التجديد الأخلاقي والروحي للبشرية وجذب الانتباه نحو التقوى.
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"يجب على جميع الأحمديين، وخاصة المسؤولين وأعضاء مجلس الشورى، الامتناع عن جميع أشكال المخالفات والسعي إلى زيادة تقواهم في جميع الأوقات".

 

 

 

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 13/07/2018

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 13/07/2018

مشاهدة الخطبة

الأخبار
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يخطب في مجلس الشورى في المملكة المتحدة
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يدين الهجوم على المسجد الأحمدي في سيالكوت بباكستان
الجماعة الإسلامية الأحمدية تدين بشدة محاولة تدمير مسجد ومنزل تاريخي في سيالكوت في باكستان
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يفتتح مسجدًا جديدًا في وولسول
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يفتتح مسجدًا جديدًا في نوتنغهام
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يحضر البطولة الدولية العاشرة للكريكيت
حفل تخرج مشترك لدفعة جديدة من طلاب الجامعة الأحمدية في المملكة المتحدة وألمانيا وكندا
إعادة إطلاق جريدة
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يقول: إن الوقت قد حان لوقف لوم المسلمين فقط على مشاكل العالم
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.