إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يضع حجر الأساس لمسجد جديد في راونهايم في ألمانيا`

يسر الجماعة الإسلامية الأحمدية أن تعلن أنه في 18/04/2017، قام إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد بوضع حجر الأساس لأول مسجد للجماعة في بلدة راونهايم في ألمانيا.



حضر الحفل حوالي 135 ضيفا، من بينهم عمدة راونهايم توماس يوهه.



وألقى الخطاب الرئيس حضرة ميرزا مسرور أحمد، الذي شرح الأغراض الحقيقية للمساجد، وتحدث عن مخاوفه من الوضع العالمي المتقلب على نحو متسارع، وشرح كيف أن الإسلام يعزز الحرية الدينية والديمقراطية.

وفي حديثه عن خطر اندلاع حرب عالمية أخرى، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"نمر بمرحلة بالغة الخطورة. ولا يزال هناك خطر كبير تشكله بعض المنظمات المتطرفة، بينما نشهد أيضا أعمالا عدائية تتزايد بسرعة بين بعض البلدان، وهذا يقودنا إلى مسارٍ خطرٍ جدا. سواء كان الصراع في أوروبا أو كوريا أو أجزاء أخرى من الشرق الأقصى أو أمريكا، هناك العديد من الجبهات التي يمكن أن تنشب فيها الحرب ".



وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"آمل وأدعو الله أن يفهم كل من يقدّر الإنسانية الوضع الخطير الذى يواجهه العالم وأن يعملوا من أجل جمع البشرية معا وتطوير السلام الحقيقي فى العالم. ومن المؤكد أن على الساسة وأصحاب النفوذ أن يسعوا إلى إقناع حكوماتهم للتركيز على جهود بناء السلام، بدلا من إذكاء الصراعات وأخذنا نحو الهاوية. وفي هذا الوقت، يجب على العالم أن يركز على المصالحة وجمع الناس ".

وقال حضرته إن العنف وإراقة الدماء الذي يُنفذ باسم الإسلام، في العالم الإسلامي وغير الإسلامي على حد سواء، يقف في تناقض صارخ مع تعاليم الإسلام الحقيقية. وأوضح أن المعنى الحقيقي للإسلام هو "السلام" وأن تعاليمه تكرس حرية المعتقد وتدعو المسلمين إلى العيش جنبا إلى جنب مع غير المسلمين في سلام.



كما شكر حضرته كبار الشخصيات من الضيوف والذين أبرزوا في وقت سابق المساهمة الإيجابية التي يقدمها المسلمون الأحمديون لمجتمعهم وجهودهم الرامية إلى تعزيز السلام.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"أنا سعيد أن الذين تحدثوا آنفًا لديهم صورة إيجابية عن الجماعة الإسلامية الأحمدية ويعتبرون المسلمين الأحمديين مندمجين بشكل جيد هنا في ألمانيا. السبب وراء اندماجنا هو أننا نتبع التعاليم الحقيقية للإسلام وبمجرد بناء هذا المسجد سترون أكثر السلوك الأخلاقي العالي لأبناء جماعتنا. سوف ترون أنه بدلا من نشر الكراهية أو بذر الانقسام، ستكون مئذنة المسجد رمزا للسلام والوحدة والحب والرحمة ".



وتحدث حضرته عن تركيز الإسلام الكبير على أداء حقوق الجيران. ونقل عن النبي صلى الله عليه وسلم الذي قال إن الله قد أوصاني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه.

وتعليقا على نطاق الجيران في الإسلام، قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

"إن نطاق الذين يمكن للمرء اعتبارهم جيرانه واسع جدًا في الإسلام. وهو يشمل رفيق السفر وزملاء العمل وجميع من يعيش في المنطقة المحيطة بك. "

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"جوهريا، جميع سكان المدينة هم جيران المسلمين الأحمديين وجيران مساجدنا. وبالتالي يتحتم على جميع الذين يأتون إلى المسجد للعبادة أن يؤدوا حقوق جيرانهم وألا يتسببوا لهم بأي ضرر أو مصاعب بل يجب أن نحبهم ونهتم بهم ونخدمهم ".



وخلال الخطاب، أكد حضرته على الأهمية التي أولاها الإسلام للالتزام بقوانين البلاد ونقل حضرته حديث النبي صلى الله عليه وسلم المعروف "حب الوطن جزء من الإيمان".

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"إن قوانين البلاد توضع لحماية الناس من الظلم ولتسهيل أمورهم. كل مسلم حقيقي ملزم باتباع قوانين البلاد، فإذا كان لدى أي شخص مخاوف أو تحفظات، فعليه أن يعلم أن الإسلام لا يسمح للمسلمين بالخروج على القانون أو خلق الفوضى. أي مسلم يتصرف ضد هذا المبدأ هو مذنب بانتهاك التعاليم الحقيقية للإسلام وتشويه سمعته بإجحاف ".



وبعد ذلك، ذكر حضرته أن الحرية الدينية مبدأ أساسي من مبادئ الإسلام، حيث يضمن القرآن الكريم حق جميع الناس في اتباع وممارسة معتقداتهم.
وقال حضرته إن الحرية الدينية عنصر أساسي في أي مجتمع ناجح وسلمي.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"في الواقع، الحرية الدينية هي ما يمكن أن يخلق السلام في المجتمع. ونحن نؤمن أن كل دين كبير قد أسسه نبي مرسل من الله، ونظرا لذلك، فمن المستحيل بالنسبة لنا أن ننكر على الآخرين حريتهم الدينية أو أن نتسبب لهم بأي ضرر ".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"عندما منح المسلمون الأوائل الحق في الدفاع عن أنفسهم بعد مواجهة سنوات من الاضطهاد المرير، كان ذلك لأن أعداء الإسلام قد سعوا لتدمير مؤسسة الدين نفسه. ومن الواضح جدا أن القرآن الكريم ينص على أنه إن لم يتم إيقافهم، فلن يبقى هناك كنيس أو كنيسة أو معبد أو مسجد أو أي مكان آخر للعبادة. وهكذا، كان الإذن بالحرب الدفاعية في الإسلام المبكر من أجل حماية جميع الأديان وتكريس مبدأ حرية الدين إلى الأبد ".

كما قال حضرته إن الإسلام لا يتعارض مع الديمقراطية، بل يدعو إلى الديمقراطية الحقيقية القائمة على الإنصاف والصدق.
وبدلا من التصويت للحلفاء أو الأصدقاء، قال حضرته إن على الناس أن ينتخبوا من يعتبرونهم أكثر أهلية ومن لديهم أفضل رؤية وسياسة.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
"ويؤكد الإسلام أنه ينبغي أن تكون هناك حرية ديمقراطية ويعلّمنا أنه عند تعيين القادة، ينبغي اختيار الأشخاص الذين سيؤدون مسؤولياتهم وأماناتهم بنزاهة. وهذا يتطلب منهم العمل من أجل تحسين الشعب والبلد وتجاهل المصالح الشخصية من أجل الصالح العام. الإسلام يعلمنا أن انتماء المرء إلى أي طرف لا ينبغي أن يكون العامل الحاسم في تعيين القائد، بل يجب انتخاب الذين يساعدون الشعب والبلد على المضي قدما ".

وقال حضرة ميرزا مسرور أحمد في ختام كلمته:
"آمل أنه عندما ينهي المسلمون الأحمديون المحليون إن شاء الله بناء هذا المسجد، سيؤدن واجباتهم الدينية من خلال خدمة الناس المحليين وخدمة البلاد، وأن يظهروا أكثر من ذي قبل تعاليم الإسلام الحقيقية والسلمية من خلال سلوكهم".

وفي وقت سابق، ألقى أمير الجماعة الإسلامية الأحمدية في ألمانيا، عبد الله فاغيسهاوزر، الكلمة الترحيبية، تلا ذلك كلمات الضيوف.



قال عمدة راونهايم توماس يوهه:
"لقد أظهر المسلمون الأحمديون مثالا يحتذى به للآخرين هنا في راونهايم، كما أثبتوا في كل شأن أنهم أناس جيدون وسلميون".
وقالت سابين باشلي شولز، عضوة مجلس المحافظة:
"إنه لشرف عظيم لنا جميعا أن نلتقي بحضرته، حضرة ميرزا مسرور أحمد، وأن يزور بلدتنا. المسلمون الأحمديون سلميون، يحترمون القانون ويحترمون ديمقراطيتنا. وبالتالي، فإنني على ثقة من أن هذا المسجد سيثبت أنه رمز للسلام والحوار ".

وبعد انتهاء خطابه، وضع حضرة ميرزا مسرور أحمد حجر الأساس للمسجد الجديد.



كما وضعت السيدة حرمه حضرة أمة السبوح بيغم حجر أساس آخر، ثم قام الحاكم وعدد من كبار الشخصيات وعدد من مسؤولي الجماعة المحليين بوضع الحجارة أيضا.

ثم اختتمت الجلسة الرسمية بالدعاء الجماعي الصامت، تلاه تقديم طعام العشاء.
 

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 30/06/2017

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 30/06/2017

مشاهدة الخطبة

الأخبار
الجماعة الإسلامية الأحمدية تعقد حفل استقبال تاريخي في لندن بمناسبة الذكرى الـ 25 لتأسيس قناة إم تي إيه الدولية
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يختتم الندوة السنوية لرابطة IAAAE
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يفتتح عيادة العين المتنقلة ستوفر العيادة العلاج لأمراض العين الأساسية للمرضى في إفريقيا
تخرج دفعة جديدة من طلاب الجامعة الأحمدية في ألمانيا
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي خطبة الجمعة من راونهايم في ألمانيا
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يضع حجر الأساس لمسجد جديد في راونهايم في ألمانيا`
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يضع حجر الأساس لمسجد جديد في ماربورغ في ألمانيا
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يلقي خطبة الجمعة من Raunheim في ألمانيا
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يفتتح مسجدا جديدا للجماعة الإسلامية الأحمدية في أوغسبورغ
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.